أستاذ في جامعة أبوظبي يحصل على براءة اختراع أمريكية  عن نظام هجين لتوليد الطاقة

حصل الدكتور أنس الطرابشة، الأستاذ المشارك في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب بكلية الهندسة في جامعة أبوظبي، على براءة الاختراع الأمريكية تحت رقم ” US20180372073A1-15/995,760″ عن نظام توليد طاقة هجين ومعدل يعتمد على الرياح والطاقة الكهروضوئية، حيث يمزج النظام بين مصادر طاقة الرياح والطاقة الكهروضوئية في نظام واحد ليكون بديلاً للأنظمة الهجينة التقليدية لهذين المصدرين من الطاقة.

ويقدم النظام الجديد، الذي تم اختباره في مختبرات جامعة أبوظبي، فكرة مميزة ورائدة في دمج طاقة الرياح والطاقة الشمسية في نظام ذاتي واحد يعمل على تحسين معدلات حصاد الطاقة الشمسية، حيث يمكن للنظام إنتاج الطاقة خلال النهار وفترة الليل، ويمكن استخدامه كمحطة شحن صغيرة للطائرات بدون طيار والأنشطة المتصلة خارج الشبكة. ومن بين العديد من الفوائد التي يوفرها النظام هو أنه يقي الخلايا الشمسية من الإرتفاع العالي لحرارتها، الأمر الذي يحافظ على فعالياتها وكفاءتها.

ويقدم النظام المقترح جملة من المميزات، بما في ذلك حجمه الصغير، كما يساهم دوران الخلايا الكهرضوئية في تبريدها بشكل منتظم، ما يقلل من تكون الغبار على الخلايا الشمسية. كما يتميز النظام بسهولة تطبيقه، كما أنه يعمل عند معدلات سرعة رياح منخفضة، ما يسهم في رفع مستويات توليد الطاقة.أستاذ في جامعة أبوظبي يحصل على براءة اختراع أمريكية

وفي هذا الصدد، قال الدكتور أنس الطرابشة: “بداية يسعدني أن أعبر عن خالص شكري وامتناني لجامعة أبوظبي على دعمها المتواصل وتوفيرها للموارد والأدوات اللازمة من خلال مرافقها البحثية المتميزة على مدى فترة تطويري لهذا المشروع خلال الأعوام الأربعة الماضية. وأنا أعتز بحصولي على هذا التكريم العالمي الهام، وأتطلع قدماً لأن يساهم اختراعي في إثراء جهود دولة الإمارات العربية المتحدة الحثيثة في قطاع الطاقة المتجددة وتقديم حلول مبتكرة تعود بالنفع على المجتمع ككل.”

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

من جهته، قال الدكتور حمدي الشيباني، عميد كلية الهندسة في جامعة أبوظبي: “سعداء جداً بالإنجازات المتميزة التي يحققها أعضاء الكوادر التدريسية في جامعة أبوظبي، ونحن فخورون باختراع الدكتور أنس، متطلعين إلى تحقيقه نقلات نوعية هامة في قطاع البيئة والطاقة في الإمارات. ونحن في كلية الهندسة بجامعة أبوظبي نجدد التزامنا ببناء بيئة أكاديمية تحتضن رواداً مؤثرين ومبتكرين يقدمون أمثلة حية لطلبتنا ويساهمون في مواصلة مهمتنا القائمة على تخريج جيل متعلم ومتميز يمضي قدماً بتولي المناصب القيادية البارزة في المستقبل.”

الدكتور أنس الطرابشة حاصل على بكالوريوس العلوم وماجستير العلوم في الهندسة الكهربائية من جامعة العلوم والتكنولوجيا في المملكة الأردنية الهاشمية، كما حصل على درجة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية وأجهزة أشباه الموصلات من جامعة شتوتغارت الألمانية عام 2007. وهو عضو أول في معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات ويعمل حالياً كأستاذ مشارك في جامعة أبوظبي، وتتضمن أنشطته البحثية الأجهزة الإلكترونية والمركبات الكهربائية والطاقة المتجددة. ونشر الطرابشة أكثر من 40 مقالاً كما حصل على العديد من الجوائز والتكريمات المرموقة بما في ذلك تعيينه عضواً أول في معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات وحصوله على منحة الجامعة الهاشمية، إضافة إلى حصوله على المركز الأول في خمس مسابقات إقليمية بما في ذلك أسبوع الابتكار في الإمارات ومسابقة أجيال المستقبل وجوائز الشرق الأوسط للكهرباء ومسابقة “بالعلوم نفكر”.

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 33 total views,  1 views today