أوريس السويسرية تدعم البيئة من خلال إصدار بحيرة بايكال الجديد

تواصل “أوريس” مهمتها في الحفاظ على المياه، مصدر الحياة، من خلال ساعة تدعم مشروعًا يقع في إحدى بحيرات المياه العذبة الشاسعة في سيبيريا.

مع بداية العقد الجديد، لم يكن الدور الحيوي الذي تلعبه المياه في حياتنا أكثر وضوحًا مما هو عليه الآن. في الوقت الذي تعاني فيه بعض مناطق العالم بسبب الجفاف والحرائق، تغرق مناطق أخرى نتيجة الفيضانات العارمة. ووفقًا لتقرير مشترك صادر عن منظمة الصحة العالمية واليونيسيف العام الماضي، لا يزال هناك 785 مليون شخص لا تتوفر لديهم مياه نظيفة بالقرب من منازلهم.

في أوريس، نؤمن أن لدينا واجبًا مشتركًا في التصرف بمسؤولية والاعتناء بعالمنا ومناخنا. نحن في مهمة لتحقيق “التغيير للأفضل”، من خلال العمل مع المنظمات والوكالات غير الربحية التي تعمل على الحفاظ على البيئة في جميع أنحاء العالم، مع التركيز بشكل خاص على المياه والمحيطات والكائنات الحية التي تعيش فيها. نعتقد أنه إذا لم نتصرف الآن، فربما يكون قد فات الأوان، لكن معًا يمكننا إحداث فارق حقيقي.

“بحيرة بايكال هي أعمق بحيرة في العالم، يصل عمقها إلى 1,642 متر وبها 20 % من احتياطي مياه البحيرات العزبة”

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

ساعة في مهمة:

ساعة بحيرة بايكال الإصدار المحدود تدعم مشروع بحثي حيوي

في ضوء ذلك، تفخر أوريس بتقديم إصدار أوريس بحيرة بايكال المحدود ( Lake Baikal Limited Edition )، الذي يعتمد على ساعة أوريس الغواص  Aquis diver عالية الأداء، والذي صُنع بالشراكة مع مؤسسة  بحيرة بايكال. وسوف تساهم مبيعات الساعة في جمع الأموال لدعم “النقطة رقم 1″، وهو مشروع للحفاظ على بحيرة بايكال يديره معهد البحث العلمي للأحياء في جامعة إيركوتسك الحكومية، وهو الآخر المشروع الأطول والأكثر تفصيلًا في التاريخ العلمي للمراقبة البيئية للمياه. يحظى مشروع ‘النقطة رقم 1’ بدعم المؤسسة.

تحظى بحيرة بايكال في سيبيريا، والتي يعتقد العلماء أن عمرها 25 مليون عام، بأهمية بالغة. تحتوي البحيرة على 20 في المائة من احتياطي مياه البحيرات العذبة في العالم. إنها أعمق بحيرة في العالم حيث يصل عمقها إلى 1,662 متر، ويصب فيها حوالي 300 نهر. كما أن البحيرة موطن لآلاف الأنواع من النباتات والحيوانات المستوطنة. لكنها مهددة بالتلوث الناتج عن الأنشطة البشرية، والكثير منها نتيجة أنشطة صناعية مهملة.

يقول رولف ستودر، الرئيس التنفيذي لشركة أوريس: “الماء هو مصدر الحياة. نؤمن بشغف بالحفاظ عليه للأجيال القادمة، وضرورة التصرف بمسؤولية كمواطنين في العالم لإحداث تغيير إيجابي. نبحث كل عام عن منظمات رائدة تشاركنا هذه القيم وتعمل على حماية مياه العالم.

‘نحن فخورون جدًا بالعمل مع مؤسسة بحيرة بايكال، ودعم أعمال مشروع “النقطة رقم 1” وهو يواصل أبحاثه الحيوية ويرفع مستوى الوعي بالتلوث والحاجة الملحة إلى المياه النظيفة. “

الإصرار

مشروع النقطة رقم 1″ هو مركز بحث علمي تاريخي يراقب احتياطي المياه العذبة في بحيرة بايكال منذ 75 عامًا.

مما يبعث على الراحة أنه بالرغم من التغيرات التي تطرأ على سياسات القرن العشرين، إلا أن “النقطة رقم 1″، وهو مركز للأبحاث العلمية مقره في بحيرة بايكال، لا يزال يواصل عمله. لقد نجا من عملية البيريسترويكا، انهيار الاتحاد السوفيتي وإعادة بناء الدولة الروسية، ناهيك عن التقدم العلمي الذي لا يحصى.

تأسس مركز “النقطة رقم 1” عام 1945 وتم الاعتراف بوصفه المشروع الأطول والأكثر تفصيلًا للمراقبة البيئية للمياه في التاريخ العلمي. بعد ثلاثة أرباع قرن من الزمان، يواصل عمله لبث الأمل في مستقبل بحيرة بايكال.

يعمل فريق من سبعة علماء على مدار السنة في “النقطة رقم 1”. يبدأ العمل بجمع عينات من الماء في الصيف ومن الجليد في فصل الشتاء. تختلف الظروف بشكل كبير حسب الموسم – يتراوح متوسط ​​درجات الحرارة في بحيرة بايكال بين -21 درجة مئوية في الشتاء و11 درجة مئوية في الصيف.

وبعد ذلك يتم أخذ هذه العينات إلى المختبر حيث يتم ترشيحها ومعالجتها. يحدد العلماء العوالق الحيوانية والعوالق النباتية، ثم يقومون بتسجيل ومعالجة البيانات. من خلال ذلك، يلاحظون أنماطًا تساعدهم على مراقبة صحة البحيرة.

إنه عمل حيوي، لكن المشروع مهدد بالإغلاق بشكل روتيني بسبب نقص الأموال. أحد موارد هذه الأموال هي  مؤسسة بحيرة بايكال، شريك أوريس الجديد.

ستساعد مبيعات إصدار بحيرة بايكال المحدود من أوريس (Lake Baikal Limited Edition) على استمرار تمويل المركز. يقتصر إنتاج الساعة، رمز قوي لمهمة شركة الساعات السويسرية المستقلة لإحداث فارق حقيقي، على 1999 قطعة، وهو العام الذي تبنّت فيه روسيا قانون بايكال لحماية البحيرة.

يقول رولف ستودر، الرئيس التنفيذي لشركة أوريس:  “نحن فخورون بدعم المؤسسة والمساهمة في استمرار عمل ” النقطة رقم 1 “وصحة البحيرة على المدى الطويل.معاً، يمكننا إحداث تغيير إيجابي في البيئة”.

عمل على مدار الساعة

علماء “النقطة رقم 1” يجمعون عينات من المياه من البحيرة خلال أشهر الصيف الدافئة

كسر الجمود

اناستازيا تسفيتكوفا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة بحيرة بايكال، توضح مهمة “النقطة رقم 1” وتأثير الشراكة مع أوريس

  • ما هو “النقطة رقم 1″؟

“النقطة رقم 1” هي اسم مختصر لبيلاجيك (Pelagic). يقع مركز “النقطة رقم 1” في جنوب بايكال، ولا يبعد كثيرًا عن المحطة البيولوجية لمعهد الأحياء التابع لجامعة إيركوتسك. “النقطة رقم 1” هو أيضًا اسم للمشروع الأطول للمراقبة البيئية للمياه في بحيرة بايكال الذي تم إطلاقه في عام 1945.

  • متى تأسس ولماذا؟

أطلق البرنامج الرقابي الباحث العالمي الشهير في بحيرة بايكال البروفيسور ميخائيل كوزوف في فبراير 1945، أثناء الحرب العالمية الثانية. كان هذا قبل وقت طويل من استخدام مصطلح “المراقبة البيئية” على نطاق واسع. كان هدفه مراقبة النظام البيئي الفريد للبحيرة ومنع التحديات والتهديدات المحتملة للمجتمع البيئي والتفاعل معها من خلال أخذ عينات من العوالق النباتية والعوالق الحيوانية. كان الهدف الآخر هو دراسة أسماك “أومول” (omul) في البحيرة لزيادة إنتاجيتها. يتم تسجيل البيانات التي يتم جمعها في قاعدة بيانات فريدة وذات قيمة عالية ويتم توفيرها للمجتمع العلمي في جميع أنحاء العالم.

  • كم فرد يعملون هناك؟

حاليًا، يعمل سبعة أشخاص في المشروع: أربعة متخصصون في المختبر وثلاثة أشخاص على متن السفينة لأخذ عينات. ومع ذلك، ولمواصلة البحث بشكل صحيح، نحتاج حقًا إلى 15 متخصصًا يعملون في المشروع.

  • كيف يتم تمويل المشروع؟

حاليا يتم تشغيل المشروع من قبل معهد الأحياء بجامعة إركوتسك الحكومية، والذي يجمع 2.5 مليون روبل كل عام، لكننا بحاجة إلى 15 مليون روبل للمضي قدمًا. لكن هذا ليس هو التهديد الوحيد للإغلاق – فنحن أيضًا نعاني نقصًا في الجيل التالي من المتخصصين الذين يمكنهم تولي العمل.

“نعلم أن درجة حرارة البحيرة ارتفعت بمقدار 1 درجة مئوية خلال الـ 70 عامًا الماضية”

  • ما الذي يراقبه مشروع “النقطة رقم 1” ؟

يراقب العلماء العاملون في مشروع “النقطة رقم 1” درجة حرارة المياه، وشفافية المياه، وتكوينها وعدد من العوالق التي تعيش في البحيرة. كما تدعم مؤسسة بحيرة بايكال عددًا من المشاريع الشاملة الأخرى التي تساهم في أبحاث المياه أو في تطوير تقنيات مبتكرة تساعدنا على دراسة الكائنات الحية الدقيقة وإمكاناتها في بحيرة بايكال.

  • هل حقق مشروع “النقطة رقم 1” أي اكتشافات رائدة في تاريخه؟

نعم ، هناك الكثير مما يجب سرده، أشياء مؤثرة مثل الديناميات الموسمية، التغيرات طويلة الأجل، والتغيرات بين الأعوام وتغير المناخ العالمي.

نعلم أن درجة الحرارة في البحيرة ارتفعت بمقدار درجة مئوية واحدة خلال السنوات السبعين الماضية، وهذه زيادة كبيرة.

  • ما أهمية بحيرة بايكال؟

تحتوي بحيرة بايكال على 20 في المائة من المياه العذبة في العالم، وأكثر من 50 في المائة من المياه العذبة السائلة الصالحة للشرب في الكوكب. إنها بمثابة مصنع فريد لإعادة إنتاج المياه.

  • ما هي أكبر التهديدات التي تواجه البحيرة وكيف يمكن تفاديها؟

هناك العديد من التهديدات: مدخلات المغذيات من روافد الأنهار، المدخلات من الغلاف الجوي، والتأثيرات البشرية الناتجة عن السياحة، الصرف الصحي والتلوث المحلي. يبدأ التغلب على هذه التهديدات بالتوعية، ولكن علينا أيضًا تنظيم استخدام الطبيعة واتخاذ خطوات عملية محليًا.

  • أي نوع من الخطوات العملية؟

أحد الأشياء التي نود القيام بها للحد من المخاطر التي تواجه البحيرة هو بناء معسكرات سياحية معتمدة (على سبيل المثال، إدخال مراحيض مُدارة بشكل صحيح ومعالجة مياه الصرف الصحي). نود أيضًا أن نرى محطات معالجة مياه الصرف الصحي مثبتة (على الأقل لمياه الصرف الصحي المنزلي) لكل مستوطنة في حوض مستجمعات المياه في البحيرة. على نطاق أوسع، نريد القضاء على استخدام المنظفات التي تحتوي على الفسفور، والتي تلوث البحيرة وتسبب ضررًا كبيرًا للحياة فيها. وبالطبع، من الضروري أن نستمر في مراقبة حالة البحيرة. تتضمن مراقبتنا حاليًا مراقبة العوالق (التي تحدد أداء النظام البيئي للبحيرة ككل)، لكننا نرغب في تطوير برامج أخرى من شأنها الحفاظ على صحة البحيرة على المدى الطويل.

  • ما هي أكبر التحديات لمستقبل المشروع؟

ببساطة، نقص التمويل. لتشغيل المشروع بسلاسة وفعالية، نحتاج إلى تمويل بقيمة 15 مليون روبل في السنة.

  • ما تأثير الشراكة مع أوريس على عمل المؤسسة؟

أولاً، هذه الشراكة من شأنها أن تساعد في زيادة الوعي بالمشروع وجذب الانتباه إلى البيانات العلمية الهامة. كما أنه سيزيد من أهمية النظام البيئي العالمي وكيف يتأثر ببحيرة بايكال. ولكن الأمر الأهم بالنسبة لنا هو أن الدعم الناتج عن مبيعات إصدار أوريس بحيرة بايكال المحدود (Lake Baikal Limited Edition) تعني أنه يمكننا ضمان تمويل المشروع لعام 2020.

إصدار بحيرة بايكال المحدود

إصدار أوريس بحيرة بايكال المحدود يقوم على ساعة الغواص Aquis. سيتم إنتاج 1,999 قطعة فقط، احتفالًا بالعام الذي أجازت فيه روسيا قانون بايكال.

التفاصيل الفنية:

العلبة: قطعة متعددة القطع من الفولاذ المقاوم للصدأ، طارة دوارة أحادية الاتجاه بترصيع سيراميك

الحجم: 43.50 مللم (1.713 بوصة)

الميناء: تدرج الأزرق

المادة المضيئة: العقارب والشارات تملؤها مادة سوبرلومينوفا

الزجاج العلوي: الزفير، مقبب على كلا الجانبين، بطانة مضادة للانعكاس من الداخل

ظهر العلبة: من الفولاذ المقاوم للصدأ، ترصيع ونقوشات Lake Baikal خاصة

أجهزة التشغيل: تاج أمان ملولب من الفولاذ المقاوم للصدأ بحماية التاج

السوار: سوار معدني متعدد القطع من الفولاذ المقاوم للصدأ، مشبك طي بتمديد

مقاومة تسرب المياه: 3 بار (30 متر)

الحركة:

الرقم: أوريس 733

الوظائف: عقارب مركزية للساعات، الدقائق، والثواني، نافذة التاريخ عند الساعة 6، تاريخ فوري، مصحح التاريخ، جهاز التوقيت الدقيق وثواني التوقف

التعبئة: أوتوماتيك

احتياطي الطاقة: 38 ساعة

إصدار محدود: 1,999 قطعة، كل منها تأتي في علبة مصنوعة من ورق مقوى صديق للبيئة

 281 total views,  1 views today