إريكسون وإل جي إلكترونيكس توقعان اتفاقية ترخيص براءات اختراع عالمية

  • تتضمن الاتفاقية ترخيصًا شاملًا عبر البراءات الخلوية الأساسية القياسية بين اثنين من أهم المساهمين في معايير 3GPP
  • من الأهمية بمكان الحصول على عائد عادل من استثمارات البحث والتطوير عبر ترخيص براءات الاختراع تضمن لإريكسون القدرة على الشروع في استثمارات جديدة مبتكرة والنجاح المستمر للتوحيد القياسي المفتوح.

قامت شركة اريكسون (المسجلة في ناسداك إريك) وشركة إل جي للإلكترونيات بتجديد اتفاقية ترخيص براءات الاختراع العالمية على شروط وأحكام عادلة معقولة وغير تمييزية بين الشركتين. وتعتبر شركتا اريكسون و إل جي للإلكترونيات من أبرز المساهمين في معايير نظام جي إس إم ( الجيل الثاني) ونظام الاتصالات المتنقلة العام (الجيل الثالث) ونظام الجيل الرابع المتقدم، وتقوم كلتا الشركتين باستثمارات كبيرة في تطوير معيار الموجات الراديوية الجديدة لتقنية الجيل الخامس، وتتضمن الاتفاقية ترخيصاً متقاطعاً يغطي براءات الاختراع المتعلقة بالبراءات الأساسية لتقنيات الأجيال الثانية والثالثة والرابعة الخاصة بالشركات، وستكون شروط الاتفاقية سرية.

وتعليقا على الاتفاقية، قال غوستاف بريسمارك، كبير موظفي الملكية الفكرية في إريكسون: ” نحن سعداء للغاية لتوقيع هذه الاتفاقية الجديدة مع إل جي، حيث ستتيح لنا التركيز على تطوير تقنية جديدة للسوق العالمي وإضافة المزيد من الانجازات إلى محفظة براءات الاختراع الرائدة على مستوى القطاع. وتؤكد الاتفاقية قيمة محفظتنا لبراءات الاختراع وتؤكد قدرتنا على ترخيصها وفقاً لشروط وأحكام عادلة معقولة وغير تمييزية”.

حول إريكسون

تمكن اريكسون مزودي خدمات الاتصالات من الاستفادة القصوى والحصول على القيمة الكاملة التي توفرها تقنيات الاتصالات. وتم تصميم محفظة الشركة من الخدمات والحلول عبر قطاعات الشبكات والخدمات الرقمية والخدمات المدارة والأعمال الناشئة لجعل عمليات العملاء أكثر كفاءة، وتعزيز تحولهم الرقمي وتمكينهم من خلق مصادر إيرادات جديدة. وساهمت استثمارات إريكسون في مجال الابتكار بتوفير العديد من الإيجابيات في مجال خدمات الاتصال والنطاق العريض والهاتف المتحرك لمليارات الأشخاص حول العالم. تدرج أسهم شركة إريكسون في بورصة ناسداك ستوكهولم وناسداك نيويورك www.ericsson.com.