إصدار توندا 1950 بالتقويم القمري الأنيق

بعد عامين من ظهورها للمرة الأولى، قامت دار الساعات برميجياني فلورييه بإهداء عالم الوقت الثمين، إصدار توندا 1950بالتقويم القمري، يتناسب الإصدار الجديد مع شخصية الرجل العصري. وتضيف دار الساعات السويسرية الإصدار الفاخر بجانب إصدار توندا 1950 النسائي، فكلاهما يُبرز شاعرية “التقويم القمري” التي تنير الميناء بشكل جديد. خلف هذا التناغم، من السهل تناسي التعقيد الميكانيكي المطلق المطلوب لعمل حركة ذاتية التعبئة رقيقة للغاية والتي تتضمن مؤشرات وقت عديدة. تعد توندا 1950 بالتقويم القمري قوة فنية وتقنية في آن معا.

توندا 1950 بالتقويم القمري-الإصدار الرجالي

في علبة من الذهب الوردي وميناء اردوازي اللون، تجسد توندا 1950 بالتقويم القمري الرجالية الساعة الكلاسيكية الأنيقة. يقع التقويم القمري، الذي يُظهر نصفي الكرة الأرضية، عند الساعة 10 تماماً بدلاً من موقعه السابق عند الساعة 12 تماماً. يوازن هذا الشكل بين التاريخ عند الساعة 3 والشعار عند الساعة 1 ونافذة الثواني الصغيرة عند الساعة 6. كافة تأشيرات الوقت مصممة لتقديم ميناء غاية في التناغم.

توندا 1950 بالتقويم القمري-الإصدار النسائي:

تتمثل مزايا الطراز النسائي في علبة الذهب الوردي، ميناء عرق اللؤلؤ، والضوء الذي يتلاعب عبر الأحجار الكريمة، وهو مزيج لا محالة ساحر. تزين القطعة بعض اللمسات الأنثوية، مثل القمر عند الساعة 10 المثبت وسط سماء مرصعة بالنجوم، والمخطط الذهبي حول نافذة التاريخ عند الساعة 4. أخيراً، تم تصغير الميناء قليلاً كي تستوعب طارة أعرض قليلاً، ما يسمح بترصيع مزيد من الماسات في الداخل. تقدم توندا 1950 بالتقويم القمري للمرأة، بريقاً استثنائياً، يتميز عن أي ساعة أخرى.

عيار PF708

تدين توندا 1950 بالتقويم القمري  بحجمها الرشيق إلى عيارها PF708، وهو آلية تجمع بين الدقة والموثوقية مع التعبئة الأوتوماتيك بفضل الدوّار البلاتيني الصغير. تم ترتيب عناصره بعناية على اللوح الأساسي لضمان عرض بيانات الوقت المختلفة بتناغم. كممارسة قياسية في برميجياني فلوررييه، وأحد معالمها المميزة ، تتميز بتشطيبات وجسور مشطوفة يدوية التنفيذ. ويكتمل هيكله المتميز بديكور “Côtes de Genève”.

شركة برميجياني فلورييه PARMIGIANI FLEURIER

تأسست علامة صناعة الساعات الراقية هذه، التي اشتقت اسمها من اسم مؤسسها، صانع ومجدد الساعات Michel Parmigiani، في عام 1996 في مدينة Fleurier، بالوادي السويسري Val-de-Travers. وبفضل مركز صناعة الساعات الخاص بها والذي يضمن استقلاليتها، يتسنى للماركة إحكام سيطرتها الكاملة على عملية الإنتاج فضلا عن حرية الإبداع المتفردة. تكمن السمة المميزة لعلامة Parmigiani Fleurier، على مدار عشرين عامًا، في ساعات تستدعي أقصى درجات الاحترام والتقدير وتتناغم مع التقاليد العريقة لصناعة الساعات. إنها ثمرة جهد عمر طويل – إنها نِتاج جهود Michel Parmigiani والمواهب الفذة التي تساعده والعلاقة الخاصة بين الجهة الصانعة والتحف النادرة من الماضي الجميل، وهو ما يتيح خلق مستقبل مشرق.