]إعادة[ إتقان الماضي

“الناس مدركون تماماً لتغيير التصميم الجذريّ الذي حدث في سبعينيات القرن الماضي وفي أوائل الألفيّة. إلا أن تعبير إبداعية على شكل العلبة وتصميم الميناء حدثت خلال عقد من تارينا. من أجل [Re]master01، قمنا باختيار استكشاف قوة واناقة إحدى ساعات المعصم بكرونوغراف من 1943 وحتى العام 2020. ولا يشكّل ذلك إعادة إصدار تاريخيّ، وإنما إعادة إتقان معاصر لإحدى ابتكاراتنا الماضية.”

مايكل فريدمان

رئيس قسم التعقيدات الساعاتية لدى Audemars Piguet Audemars Piguet

يقوم الكرونوغراف ذاتيّ التعبئة الجديد من دار صناعة الساعات السويسرية الفاخرة Audemars Piguetبإدخال الخصائص الجمالية للماضي إلى الحاضر. مثل تسجيل من الأربعينيات أعيد إنتاجه، يعيد الكرونوغراف ذاتيّ التعبئة Selfwinding Chronograph [Re]master01 تجسيد إحدى ساعات المعصم النادرة بكرونوغراف من Audemars Piguetمع أحدث تقنية المصنع وتصميم الميناء يعزّز وضوح القراءة.

تعدّ ساعات المعصم الكلاسيكية بكرونوغراف من Audemars Piguetمن بين الساعات الأكثر ندرة في العالم مع 307 وحدات فقط تمّ تصنيعها بين ثلاثينيات وخمسينيات القرن الماضي. ويقوم هذا المشروع الأوّل لإعادة الإتقان بإبراز إبداع المصنع خلال حقبة الحرب العالمية الثانية المضطربة والانتقاليّة. يذكّر هذا الإصدار المحدود من 500 قطعة بخصائص التصميم الفريدة للغاية لكرونوغراف المعصم الأصلي من عام 1943 مع علبته الثنائية من الفولاذ والذهب الورديّ المعزّزرة باللون العنبريّ.

ومن خلال الدمج بين تصميم منتصف القرن العشرين وتكنولوجيا الساعات المعاصرة، يشير كرونوغراف [Re]master01 مباشرة إلى مزيج الإرث والتفكير السبّاق الذي يستمرّ بتغذية ساعات Audemars Piguet.

تصميم أنيق

ذو لونين

وفيّ للغة التصميم الأصليّة للطراز الأوّليّ 1533 من عام 1943، يمتاز [Re]master01 بعلبة مستديرة وأجزاء ناتئة يرتبط بها السوار مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، يعزّزها إطار وأزرار ضبط على شكل زيتونة وتاج مشطوب من الذهب الوردي عيار 18 قيراطاً. تُبرز الأجزاء الناتئة من علبة الساعة التي يرتبط بها السوار على شكل دمعة الانحناء المتناغم للعلبة ثنائية اللون، في حين يوفّر الإطار فائق الرقّة رؤية واضحة عن عمل الميناء الدقيق. كما تمّ صقل العلبة يدوياً بدقّة.

يتمّ استكمال الخصائص الجمالية ثنائية اللون للعلبة بميناء مصقول أملس ذهبيّ اللون تعزّزه علامات سوداء لتحديد الساعات، وعقارب للساعات والدقائق والثواني من الذهب الورديّ، وعقارب كرونوغراف زرقاء، ووظيفة التاكيميتر للقياس باللون الأزرق. وعلى الررم من محافظة تصميم الميناء على الخصائص الكلاسيكية للساعة الأصلية والأرقام المستوحاة من طراز آرت ديكو، إلا أن قطر الساعة الكبير الذي يبلغ 40 ملم يضمن قراءة أكثر وضوحاً تتناسب مع الاستعمال المعاصر.

أعيد أيضاً تنسيق عدّادات الكرونوغراف لقراءة أفضل. غير أنّ كرونوغراف [Re]master01 حافظ بسلاسة على مؤشّر تحديد 4/5 الأصلي للساعة فوق علامة الدقيقة الخامسة عشر داخل عدّاد الثلاثين دقيقة عند إشارة الساعة التاسعة للسماح لمرتدي الساعة بتسجيل ما يصل حتى 45 دقيقة. لقد طلب هذه الميزة جاك-لوي أودمار (1910-2003)، وهو من الجيل الثالث من العائلة المؤسّسة لدار Audemars Piguet، لتلبية عشقه لكرة القدم وتحديد نصف الوقت في رياضته المفضّلة.

كما يضفي السوار لمسة أنيقة وهو بني فاتح اللون، مصنوع من جلد العجل ومدروز يدوياً.وتأتي الساعة أيضاً مع سوار إضافيّ من جلد التمساح باللون البنيّ الداكن.

كرونوغراف معاد إتقانه

مجهّز بأحدث الخصائص الميكانيكية

مدمجاً الماضي في الحاضر، يأتي كرونوغراف [Re]master01 مجهّزاً بأحدث جيل من آلية الكرونوغراف ذاتية التعبئة من دار الساعات، وهو كرونوغراف مدمج مع أسطوانة ركيزيّة ووظيفة الكرونوغراف الارتجاعي. وبعكس ساعة المعصم الأصلية من العام 1943، تمتاز ساعة [Re]master01 بظهر علبة مصنوع من الكريستال الصفيريّ المقاوم للانعكاسات، يكشف عن جمال آلية الكرونوغراف والوزن المتأرجح من الذهب الوردي عيار 18 قيراطاً المتوافق مع الإطار. أما الوزن المتأرجح فهو مصقول أملس ومزيّن بنمط “كلو دو باريس” – وهي تقنية زخرفة تقليديّة مستخدمة منذ الخمسينيات لدى Audemars Piguet.

تكريم لروابط  Audemars Piguetمع العالم

كما هي الحالي بالنسبة إلى ساعة المعصم التي تعود إلى العام 1943، يمتاز كرونوغراف [Re]master01 بتوقيع Audemars Piguet & Co Geneve على الميناء. منذ حوالي العام 1885 وحتى منتصف السبعينيات، امتلكت Audemars Piguetمشغلاً في جنيف كي تكون أقرب إلى العملاء وتسهّل التوزيع في أوروبا وخارجها. وعندما بدأتAudemars Piguetتوقيع ساعاتها في أوائل القرن العشرين، تمّ ذكر مدينة جنيف بشكل متكرّر على الميناء.

ندرة تاريخيّة

كانت كلّ ساعة من Audemars Piguetفريدة من نوعها لغاية 1951، ولا تزال ساعات الكرونوغراف الكلاسيكية للمعصم من دار الساعات الأكثر ندرة في العالم اليوم. بدأ إدخال هذه الوظيفة الرياضيّة المطلقة بتجهيز ساعات المعصم من Audemars Piguetفي ثلاثينيات القرن الماضي حين أصبح قياس الأداء جزءاً أساسيّاً من المجتمع. وخلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، عندما تمّ تصنيع الطراز الأوّلي، شكّلت كرونوغرافات المعصم اقلّ من عُشر مجموع إنتاج الساعات في الشركة. حيث بيعت فقط ثلاث ساعات معصم بكرونوغراف من الفولاذ المقاوم للصدأ والذهب بتصميم العلبة الحالية في عام 1943. كان قطر الساعة البالغ 36 ملم يعدّ كبيراً في تلك الحقبة عندما كانت معظم ساعات المعصم ذات الكرونوغراف المستخدمة يتراوح قياسها بين 31 و34 ملم.

كان الطراز الأوّلي 1533 حديثاً جداً بالنسبة إلى عصره، وهو يجسّد سعي Audemars Piguetالدائب لتحقيق المهارة التقنية والامتياز الفنّي.

“تضمّن مجموعتنا Heritage العديد من الساعات الملهمة التي كان بإمكانها أن تشكّل أساساً لمشروع إعادة الإتقان هذا. استقرّ اختيار كامل الفريق بالإجماع على ساعة المعصم ذات الكرونوغراف هذه بسبب الخصائص الجمالية المحدّدة والروابط العاطفية التي شعرنا بها جميعاً تجاه هذا التذكير بالماضي.”

مايكل فريدمان

رئيس قسم التعقيدات الساعاتية لدى Audemars Piguet

الخصائص التقنية

كرونوغراف [Re]master01 ذاتي التعبئة بقطر 40 ملم من أودمار بيغيه

26595SR.OO.A032VE.01

الوظائف

كرونوغراف ارتجاعي، ساعات، دقائق، وعقرب صغير للثواني.

العلبة

علبة وأجزاء ناتئة يرتبط بها السوار مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، إطار من الذهب الوردي عير 18 قيراطاً، تاج وأجزاء ضغط، كريستال صفيري وظهر علبة مقاوم للانعكاس، مقامة للماء وصولاً إلى 20 متراً.

الميناء

ميناء بلون الذهب الأصفر، وظيفة التكيميتر للقياس باللون الأزرق، عقارب من الذهب الوردي للساعات والدقائق والثواني، وعقارب كرونوغراف باللون الأزرق.

السوار

سوار من جلد العجل مدروز يدوياً باللون البني الفاتح مع مشبك بدبّوس من الفولاذ المقاوم للصدأ. سوار إضافي من جلد التمساح باللون البنّي.

 819 total views,  1 views today