إل جي تطرح أول تلفاز أوليد في العالم بدقة K8 للبيع

دبي، الإمارات العربية المتحدة: 9 يونيو، 2019: فتحت شركة إل جي إلكترونيكس الأسبوع الماضي للمستهلكين في كوريا الجنوبية باب الحجز المسبق لشراء أول جهاز تلفاز في العالم من فئة تقنية أوليدبدقة K8 ومقاس 88 بوصة (الطراز 88Z9). وستوفر الشركة الجهاز في الأسواق الرئيسة الأخرى، كأمريكا الشمالية وأوروبا، خلال الربع الثالث من العام الجاري.

يمتاز الجهاز الجديد بأنه أكبر أجهزة التلفاز من فئة أوليد التي أنتجتها إل جي حتى اليوم، وهو أحد ابتكاراتها الجديدة التي حققته بفضل تفوقها في تطوير هذه التقنية الفريدة، وهو يقدم أيضًا نموذجًا جديد على المستوى المتقدم الذي تمتاز به تقنية شاشات أوليد مقارنة بشاشات إل إي دي التقليدية، ما يمنح المستخدم تجربة مشاهدة لا مثيل لها، فهذا الجهاز مزود بلوح شاشة متطور يتضمن أكثر من 33 مليون بكسل ذاتي الإضاءةتنتج جودة صورة مذهلة مع ألوان واقعية جدًا وزاوية مشاهدة واسعة ونسبة تباين فائقة ولون أسود حقيقي تمامًا. وتظهر الصورةحادة جدًا على شاشة هذا التلفاز بفضل دقته K8 فائقة الوضوح العالي (7680×4320) والتي تعادل 16 ضعف عدد بكسلات الدقة العالية الكاملة وأربعة أضعاف دقة الوضوح العالي الفائق.

لا يكتفي جهاز التلفاز الجديد بالأداء المتفوق الذي تتمتع به لوحة شاشته فطريًا، بل يرتقي بها إلى مستوى أعلى بالاستفادة من إمكانيات المعالج الذكي ألفا 9 من الجيل الثاني الذي طورته إل جي للدقة K8 ، فهذا المعالج يرفع جودة الصورة والصوت من خلال تقنية التعلم العميق والوصول إلى قاعدة بيانات واسعة من معلومات الصورة. ويتيح ذلك لرقاقة المعالجضبط إظهار المحتوى بأفضل الإعدادات من خلال التعرف على مستوى جودة المصدر وتطبيق أفضل خوارزمية قادرة على إنتاج صور حقيقية مذهلة. ويقدم هذا المعالج أيضًا قدرات معالجة محسّنة مع إمكانيةترقية الصورة بكفاءة عالية تدفعها إلى دقة K8 مع قدرة محسنة على خفض ضوضاء الصورةبالاعتماد على 6 خطوات بدلًا من 4 خطوات، كما في حالة الدقة 4 كي، وينتج بهذا صورًا بدقة K8 أكثر واقعية عند الترقية من محتوى بدقة 4 كي (3840×2160) أو 2 كي(1920×1080). ويحلل المعالج أيضًا الظروف المحيطة ليعدل سطوع الشاشة إلى المستوى المثالي.

وعلى صعيد قدرات الصوت، يعزز التلفاز LG 88Z9 انغماس المشاهد في الأحداث بأدائه الصوتي المذهل، فجودة الصوت فيه محسنة بخوارزمية ذكية تمزج الصوت بين قناتين لتولد صوتًا محيطًا مقنعًا كأنه صادر عن نظام 5.1 قناة. ويعمل التعلم العميق على تحسين جودة الخرج كثيرًا بتحليل محتوى المصدر لإنتاج مؤثرات صوتية محسّنة في الأفلام وموسيقى غنية بالتفاصيل ووضوح أفضل للصوت في الأحداث الرياضية. وباستطاعة المستخدم ضبط الصوت بما يناسب ظروف المشاهدة أو تكليف التلفاز بهذه المهمة فيضبط الصوت بأفضل مستوىمناسبللبيئة.

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

ويضمن التلفاز الجديد تجربة رائعة لمشاهدة أفلام المدى الديناميكي العالي، فهو يدعم تقنية أدوبي أتموس لينتج صوتًا واقعيًامذهلًا وليظهر المحتوى بتفاصيل دقيقة مضبوطة بذكاء ومتوافقة مع تقنية دولبي فيجن. ويدعم أيضًا منافذ HDMI 2.1 ما يتيح للمشاهد إمكانية الاستمتاع بدقة K8

بسرعة 60 إطارًا في الثانية. ويدعم الجهاز أيضًا وضع التأخير المنخفض التلقائي (ALLM) ومعدل التحديث المتغير (VRR) وبروتوكول قناة الصوت المحسّنة (eARC).

وستوفر إل جي التلفاز الجديد في بعض الأسواق مزودًا بمساعد جوجل وأليكسا من أمازون لتمنح المستخدم مرونة قصوىمن سهولة التحكم بالتلفاز والأجهزة الذكية الأخرى.

وقال برايان كوون، رئيس قطاع الاتصالات النقالة والترفيه المنزلي في إل جي «يظهر طرحنا لأول وأكبر تلفاز في العالم من فئة أوليد بدقةK 8 تصميمنا على تصدّر أعلى فئة من أجهزة التلفاز الممتازة وقيادتنا لسوقها ومنح المستخدمين أعلى مستويات تجارب المشاهدة. تعرف إل جي بأنها رائدة طرح شاشات أوليدفي السوق وسنواصل تطوير تقنيات التلفاز للارتقاء إلى آفاق أرحب في مجال الترفيه المنزلي.»

 92 total views,  1 views today