افتتاح متحف لويس موانيه الرقمي

افتتاح متحف لويس موانيه الرقمي

أعلنت دار الساعات السويسرية “لويس موانيه- Louis Moinet ” افتتاح متحف لويس موانيه الرقمي، في إطار التكريم الخاص للمؤسس لويس موانيه بمناسبة ذكرى ميلاده الـ 250، ولإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الناس لاكتشاف أعماله من خلال عرض دائم موثق بشكل صحيح يراه الجميع. في الواقع، من المنتظر أن يصبح متحفنا الرقمي أحد ركائز مهمتنا: إعادة اسم لويس موانيه إلى مكانته المناسبة في ساحة صانعي الساعات “.

تعد شركة لويس موانيه واحدة من الشركات القليلة المستقلة تمامًا التي تزخر بمثل هذا التراث الذي تحافظ عليه بشكل جيد. كما أن تشكيلة الشركة تعد واحدة من أكثر التشكيلات شمولية: العديد من عشرات قطع الحقب الزمنية، بتوقيع يد لويس موانيه، كلها موثقة بالكامل، ومعظمها في حالة عمل كاملة. يحق للشركة المستقلة التي طُبقت سياستها في امتلاك تلك القطع لأول مرة منذ حوالي خمسة عشر عامًا، أن تفخر بهذا الإرث التاريخي المميّز.

ولا تزال هذه الأملاك الموروثة من القرن العظيم في صناعة الساعات تُعرض حتى الآن في نوعين من الأماكن. أولاً ، هناك المكتب الرئيسي للشركة في سانت بلايز، نيوشاتل، سويسرا. هنا يتم توثيق، تحليل وإصلاح ساعات لويس موانيه وأدوات الدقة (بما في ذلك 1830 Compteur de Tierces ، وهو أول كرونوغراف معتمد في التاريخ) على يد أساتذة صانعي الساعات وحرفيين استثنائيين، بما في ذلك عدد من المتخصصين النادرين، بعضهم يعمل بالعقيق، والبعض الآخر بارع في مجال التذهيب بالزئبق، حيث كرسوا جلّ اهتمامهم لهذا التراث الفريد وحماية هويته الأصلية.

كما توجد كنوز لويس موانيه في مواقع مرموقة كان يحظى فيها صانع الساعات بكل ترحيب في عصره، مثل البيت الأبيض ومحكمة القيصر الكسندر الأول – معظم كنوزها موجودة الآن في متحف هيرميتاج. بعد أكثر من قرنين من قيام كبار الشخصيات بمباشرة العمل من لويس موانيه، لا يزال هناك عدد كبير من ساعاته في هذه القصور والمتاحف، شاهدة على تاريخ دبلوماسي في وقت شكّل فن صناعة الساعات جزءًا من بهارج السياسة، حيث كان يجسد قوة وثقافة الملوك والرؤساء على حد سواء.

الآن، في عام 2018، وبعد 250 سنة بالضبط من ولادة لويس موانيه في بورجيز عام 1768، سيكون هناك مكان ثالث يتيح معرفة كل شيء عن مساهمته في فن صناعة الساعات: متحف رقمي. يقول جون ماري شولر، الرئيس التنفيذي في لويس موانيه: “نعمل على هذا المشروع منذ عام. أردنا شيئًا يمكن الوصول إليه من كل مكان، موثق تمامًا ، يقدم عرضا كاملا قدر الإمكان لمساهمة لويس موانيه في قرنه والقرون التي تلته. وفيما يُعرف الآن بأنه المخترع المعتمد للكرونوغراف (1816) ، فقد سعينا أيضًا إلى تسليط ضوء أكبر على الإبداعات الأقل شهرة، ولا سيما كتابه” Traité d’Horlogerie “، والذي يحتفل أيضًا بذكرى سنوية هذا العام ( حيث يصادف 2018 الذكرى 170 لطبعته الأولى عام 1848)، بالإضافة إلى ساعاته للحائط وساعات الجيب. ”

يبدأ المتحف الرقمي على الإنترنت للاحتفال بمرور 250 عامًا على مولد لويس موانيه عبر الرابط الالكتروني www.louismoinet.org. يضم المتحف بالفعل 150 صورة لأعظم إنجازات صانع الساعات. تم تصميم الموقع ليكون متاحا على الإنترنت بشكل دائم، وتقوم الشركة بتحديثه بشكل منتظم. إنها سابقة أولى في صناعة الساعات؛ مبادرة نادرة من شركة مستقلة تمامًا. ومع ذلك، لا تكمن الفكرة في عرض جميع أعمال لويس موانيه هناك، إذ لا يوجد متحف في العالم يقدم المسيرة الكاملة لنحّات أو رسام في نفس المكان، وفي نفس الوقت، وطوال الوقت. وفي هذا الصدد، فإن متحف لويس موانيه الرقمي يشبه أي متحف آخر في العالم: تعبير مختار وموثق بشكل صحيح عن الإنجازات الرئيسية للفنان، لزيادة التعريف بعبقريته.

لويس موانيه في سطور

تم تأسيس لويس موانيه أتيليه في سانت بلاز بمدينة نيوشاتل السويسرية في عام 2004. وكان تأسيس هذه الشركة المستقلة بمثابة تخليد لذكرى لويس موانيه (1853-1768)، الخبير في صناعة الساعات ومخترع الكرونوغراف في عام 1816 (حاصل على شهادة غينيس للأرقام القياسيةTM)، والشخصية الرائدة في مجال الترددات العالية (216000 ذبذبة في الساعة). لقد كان لويس موانيه صانع ساعات وعالم ورسّام ونحّات ومعلم في مدرسة الفنون الجميلة، فضلا عن عمله في مجال الكتابة إذ ألف في عام 1848 كتاب Traité d’Horlogerie، وهو كتاب شهير يُعنى بصناعة الساعات وبقي بمثابة المرجع الأساسي في هذا المجال لما يقارب قرنا من الزمن. واليوم لا تزال لويس موانيه تعمل جاهدة على تخليد هذا الميراث العريق. وقد فازت آلات الزمن التي تصدرها الشركة في نسخ محدودة بعدد من أهم الجوائز والتشريفات العالمية، ومنها جائزة Red Dot Design Award (في فئة الأفضل إطلاقا)، والميداليات الذهبية والبرونزية في منافسة قياس الزمن، وجائزة “الأفضل إطلاقا” من مجلة Robb Report، وجائزة “كرونوغراف العام” من مجلة Begin اليابانية، ومؤخرا جائزة الاستحقاق من اليونسكو. تعتمد ابتكارات لويس موانيه في أغلب الأحيان على مواد غير مألوفة مثل الحفريات والنيازك التي تُدمج مع تعقيدات الساعات الرفيعة حسب الطلب، في عملٍ مبتكر فريد من نوعه. وتتمثل القيم الأساسية لعلامتنا في الابتكار والطابع الحصري والفني والتصميم.