“الوطني للإعلام و”سوني” ينظمان ورشة تدريبية في مجال التصوير والفيديوغرافي

شهدت تفاعلاً كبيراً من بعض الهواة والمصورين المحترفين

دبي، 16 أغسطس 2018: نظم المجلس الوطني للإعلام و”سوني الشرق الأوسط وأفريقيا”، ثاني ورشة تدريب في مجال التصوير والفيديوغرافي على مدى يومين، وذلك في مركز الشباب بأبراج الإمارات في إمارة دبي، شارك فيها عدد من الشباب وطلاب الجامعات والمصورين المحترفين والمصورين الصحفيين والهواة، من مختلف إمارات الدولة، ويأتي تنفيذ هذه الورشة ضمن الاتفاقية التي أبرمها المجلس مع “سوني الشرق الأوسط وأفريقيا”، بهدف دعم وتعزيز مهارات المصورين بالدولة، عن طريق تزويدهم بأحدث التقنيات والأدوات والبرامج المتطورة المستخدمة في الكاميرات، لإثراء خبراتهم وتطوير أدائهم في هذا المجال.

وقد حضر الورشة سعادة الدكتور راشد خلفان النعيمي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة في المجلس الوطني للإعلام، والسيد إبراهيم الريس، رئيس قسم التصوير والفيديوغرافي بالمجلس الوطني للإعلام.

وأدارها مصور محترف متخصص في كاميرات سوني، وتناولت عدة مواضيع أبرزها أساسيات التصوير، ونبذة عن الكاميرات من دون مرآة، ومعرفة الميزات النوعية في سلسلة كاميرات سوني من دون مرآة، إضافة إلى إتاحة الفرصة للمصورين لالتقاط الصور في يوم الورشة الثاني، كما تمكن الحضور من تجربة كاميرات “سوني ألفا” ذات الإطار الكامل والعدسات على أرض الواقع، إلى جانب الاطلاع على أحدث التقنيات الحديثة والمزايا في كاميرات سوني، ولقيت هذه المواضيع تفاعلاً إيجابياً من الحضور.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور راشد النعيمي: “إن هذه الورش والبرامج التدريبية تسهم في إثراء معرفة المصورين وهواة التصوير، وتقدم لهم تجربة عملية مثالية في مجال التصوير، ونحن في المجلس الوطني للإعلام نسعى لتفعيل شراكتنا مع كبريات الشركات في قطاع الإعلام لتحقيق الفائدة المرجوة لمجتمع دولة الإمارات، خاصة من تنقصهم الخبرة، وسنحرص في المرحلة المقبلة على تقديم مثل هذه البرامج بالتعاون مع شركائنا، حيث لمسنا إقبالاً كبيراً عليها. كما أن ورشة سوني مكنت المشاركين من معرفة أحدث التقنيات العالمية في هذا المجال. ونحن سعداء بالتعاون مع سوني الشرق الأوسط وأفريقيا”.

بدوره أشاد محمد الكتبي وهو أحد المؤثرين المعروفين وصاحب قناة على يوتيوب بعنوان “الاستكشاف والسفر حول العالم” بالورشة، موجهاً الشكر الجزيل إلى المجلس الوطني للإعلام وشركة سوني على إتاحة هذه الفرصة، مؤكداً أنها مكنته من معرفة تقنيات التصوير عبر كاميرات سوني.

من جهته، أثنى محمد عبد الرحمن العيدروس، الملقب بسفير السعادة (من أصحاب الهمم) وأحد المصورين الشباب المحترفين على الموضوعات والمحاور التي تناولتها ورشة التصوير الفوتوغرافي والفيديوغرافي المنظمة من قبل المجلس الوطني للإعلام بالتعاون مع شركة سوني، وقال: “لقد استطعت أن أعزز مهارتي في مجال التصوير من خلال كاميرات سوني التي تتميز بمواصفات تقنية استثنائية”.

وقال السيد/أحمد الشيحي مصور لدى وام: “شهدت هذه الورشة تفاعلاً إيجابياً بيننا وبين المحاضر، وقد تمكنت بنفسي تجربة أكثر من كاميرا وعدسة واستطاعت أن أكتشف الميزات التقنية الفريدة التي تفيدنا في مجال التصوير بشتى مجالاته. وأتوجه بالشكر الجزيل إلى شركة سوني الشرق الأوسط وأفريقيا والمجلس الوطني للإعلام على تنظيم هذه الجلسة المثمرة. ”

وفي نهاية الورشة، قام كل من سعادة الدكتور راشد النعيمي والسيد إبراهيم الريس بتكريم الحضور وتوزيع الشهادات عليهم.

حول المجلس الوطني للإعلام:

المجلس الوطني للإعلام هو هيئة اتحادية مستقلة، تم تأسيسها عام 2006. يتمثل دور المجلس في تطوير استراتيجية وطنية للنهوض بقطاع الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز صورتها الإيجابية، ومواكبة مكانتها المتميزة على مختلف الصعد بما يضمن تكامل الأدوار لتحقيق إعلام وطني مستنير مواكب لروح العصر، ومستند إلى ثوابت الدولة، وقادر على نشر رسالة الإمارات المبنية على قيم الاعتدال والوسطية والتسامح.​​​​​

كما يقوم المجلس بإعداد الأنظمة والمعايير والأسس اللازمة، لعمل وترخيص واعتماد وسائل الإعلام والعاملين فيها، وكذلك إعداد الأنظمة والمعايير اللازمة لتنظيم الإعلام والنشر الإلكتروني، والتنسيق مع سلطات المناطق الحرة الإعلامية لوضع إطار تنظيمي للعلاقة بينها وبين المجلس، واقتراح مشاريع القوانين وإعداد الأنظمة اللازمة لتنظيم ممارسة الأنشطة الإعلامية، هذا بالإضافة إلى متابعة المحتوى الإعلامي بمختلف أشكاله التقليدية والرقمية.​

​​كما يتولى المجلس، من خلال وكالة أنباء الإمارات التابعة له، تغطية كافة الفعاليات والأحداث السياسية والاجتماعية والثقافية والرياضية المحلية والخارجية ومتابعتها، وتوفير التغطية الإخبارية وتوزيعها على مختلف وسائل الإعلام المحلية والمشتركين من خارج الدولة، وبث أخبار الدولة باللغات العربية والإنجليزية، والفرنسية، والصينية، والروسية، والبرتغالية، والإسبانية، والآوردو.

حول سوني الشرق الأوسط وأفريقيا:

سوني الشرق الأوسط هي مؤسسة منطقة حرة تتبع بنسبة 100% إلى شركة سوني وهي المقر الإقليمي لمنطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا. ترتبط الشركة بالمنتجات التجارية لأجهزة سوني الإلكترونية الاستهلاكية، التسجيل الإعلامي ومنتجات الطاقة، صوتيات السيارات وألعاب (PlayStation) في أكثر من 40 بلداً في المنطقة.

بجانب عمليات التخزين في منطقة التجارة الحرة في جبل علي-دبي، تقود (سوني الشرق الأوسط وأفريقيا) من خلال شركائها العاملين ومكاتب وكلائها تنفيذ خدمات لوجستية متنوعة، مبيعات، تسويق، إعلان وخدمات الشراء. تُعزز سوني حضورها كلاعب أساسي في سوق المنطقة من خلال تواجد مكتب تمثيل في كينيا وباكستان، بالإضافة إلى 262 مركز خدمات مستقل معتمد.