تحدي أوبو للألعاب الإلكترونية يلهب حماس عُشاق هذه الألعاب خلال شهر أغسطس

مول الإمارات يستضيف تحدي أوبو للألعاب الإلكترونية بين 20 و29 أغسطس ضمن إطار مفاجآت صيف دبي

دبي؛ 16 أغسطس 2020: أعلنت أوبو، العلامة التجارية الرائدة عالمياً في مجال الهواتف الذكية، عن تنظيم تحدي أوبو للألعاب الإلكترونية بالشراكة مع مهرجان مفاجآت صيف دبي 2020. ويتوقع أن يستقطب هذا التحدي الذي يقام في مول الإمارات على مدى عشرة أيام عُشاق الألعاب الإلكترونية من مختلف أنحاء الإمارات، ضمن صالة ذات تصميمٍ فريد، يُراعي تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بين المتنافسين والمتفرجين.

ويُمكن للاعبين من مُختلف المستويات المُشاركة في التحدي، واختبار مهاراتهم في مجال الألعاب الإلكترونية وكرة القدم أثناء التنافس مع نُخبة من أشهر مُتمرسي لعبة فيفا 2020 على المستوى العالمي. وسيُتاح للاعبين المشاركين في التحدي فرصة التنافس مع نُخبة من لاعبي فيفا 2020 الأشهر على المستوى العالمي. كما سيحظى عُشاق الألعاب الإلكترونية طوال فترة مفاجآت صيف دبي بفرصة اللعب إلى جانب نُخبة من مشاهير الألعاب الإلكترونية في المنطقة، ومن ضمنهم أحمد النشيط وعمرو نصوحي وأسامة مروة، للحصول الجائزة الكبرى، وهي فرصة خوض مباريات إلكترونية ضد لاعب عالمي سيكون مفاجأة للاعبين المشاركين، يوم 29 أغسطس بين الساعة 6:00 و9:00 مساءً بتوقيت الإمارات.

تعليقاً على ذلك، قالت تشيري فو، مديرة التسويق الإقليمية لدى شركة أوبو: “نحن في غاية السعادة بتنظيم تحدي أوبو للألعاب الإلكترونية ضمن إطار مفاجآت صيف دبي 2020، بما يتناغم مع التزام أوبو بتنمية شغف مُستخدمي مُنتجاتها، ودعم توجهات الشباب في منطقة الشرق الأوسط. ونثق أن هذا التحدي الرائع سيُتيح للاعبين الصاعدين فرصةً مثالية للارتقاء بمواهبهم في مجال الألعاب الإلكترونية”.

وأضافت فو: “لطالما عُرفت أوبو بفلسفتها القائمة على الابتكار وتخطي المألوف، وهو النهج الذي سارت عليه الشركة منذ تأسيسها وصولاً إلى النجاح الكبير الذي حققته اليوم. تستمد أوبو وما تُقدمه من مُنتجات وتقنيات متقدمة الإلهام من جيل الشباب المُفعم بالشغف والطموح؛ ويمثل هذا التحدي دليلاً على مُساهمتنا الفاعلة في ازدهار ثقافة الألعاب الإلكترونية في المنطقة”.

هذا وتُدرك أوبو، التي تحتل مكانة رائدة في قطاع الهواتف الذكية عالية التقنية، أن الهواتف الذكية لا تتمتع بنفس المزايا والمواصفات التي تتمتع بها أجهزة الكمبيوتر لتشغيل الألعاب، لذا حرصت دوماً على إطلاق هواتف مُصممة خصيصاً لتمكين عُشاق الألعاب الإلكترونية من إطلاق العنان لشغفهم وتقديم أفضل أداءٍ ممكن أثناء خوض المنافسات.

ويمتاز أحدث هواتف أوبو، فايند X2 برو، بأداء سريع وقوي يضمن الارتقاء بإمكانات تشغيل الألعاب إلى مستويات جديدة كلياً، حيث زوّد الهاتف بمعالج كوالكوم سناب دراجون 865، لضمان أداءٍ قوي وكفاءة عالية في استهلاك الطاقة. كما يتمتع الهاتف بقدرته على تشغيل مُختلف أنواع الألعاب، بفضل سعة التخزين الهائلة وسرعة ذاكرة الوصول العشوائي. علاوةً على ذلك، يوفر الهاتف تجربة مشاهدة فائقة الوضوح مُعززة بتقنية النطاق الديناميكي العالي، ما يُقلل من التأخير، ويضمن الاستمتاع بتجربة لعبٍ مثالية. من جهة ثانية، يمتاز الهاتف بشاشة عرض Ultra Vision فائقة الوضوح قادرة على توفير أكثر من مليار لون، بفضل كفاءة نظام التشغيل ColorOS 7.1. كما تتمتع الشاشة بمعدل تحديث يبلغ 120 هرتز، ما يضمن حركة أكثر سلاسة وتجربة مستخدم لا تضاهى. ويقدم هاتف أوبو فايند X2 برو جميع هذه المزايا دون التأثير على استهلاك الطاقة؛ إذ تم تزويده ببطارية بسعة 4260 ميلي أمبير ساعي، مع خاصية شحن فائق السرعة VOOC (فئة 4.0) بقوة 65 واط.

بالمقابل، تتمتع سلسلة هواتف رينو من أوبو بقدرات مذهلة لتشغيل ألعاب، ما يُعزز مكانتها كواحدة من أقوى الهواتف الذكية في القطاع. ويجمع الهاتف بين تحسين الأداء عبر البرمجيات والتجهيزات عالية الكفاءة، لضمان تجربة لعبٍ أكثر سلاسة. إذ يعتمد الهاتف على تقنية Hyper Boost المخصصة لتحسين أداء الألعاب على مستوى نظام التشغيل، والتي طوّرتها أوبو لإضافة تحسينات كبيرة إلى أداء الألعاب وزيادة سرعة نظام التشغيل وفتح التطبيقات. كما يستخدم الهاتف نظام تبريد مُتعدد الطبقات لمُعالجة مشكلات ارتفاع درجة الحرارة، خاصة أثناء جلسات اللعب الطويلة.

وكما أعلنت أوبو مؤخراً عن إطلاق سماعة أوبو إنكو W31 اللاسلكية، وهي إكسسوار رقمي مُبتكر يتيح الاستمتاع بتجربة ألعاب مثالية. وتعمل السماعة على نقل الصوت عبر تقنية بلوتوث بمُعدل تأخير مُنخفض، والحفاظ على استقرار الإشارة وتحسين المزامنة بين الصوت والصورة، ما يتيح للمستخدمين الاستمتاع بتجربة صوتية خالية من التأخير والانقطاعات عند تشغيل الألعاب ومقاطع الفيديو وأثناء إجراء المكالمات.

وتجدر الإشارة إلى أن تحدي الألعاب الإلكترونية سيُقام في مول الإمارات، بدعمٍ من أبرز مشاهير الألعاب الإلكترونية في المنطقة، ومنهم أحمد النشيط (@dvlzgame) وعمرو نصوحي (@nsoo7y) وأسامة مروة (@ossymarwah)، وغيرهم من الضيوف الذين سيُفاجئون الحضور بُمشاركتهم.

لمحة عن أوبو

تُعتبر أوبو اسماً عالمياً رائداً في مجال التكنولوجيا، لما تقدمه من منتجات تتميز بتصاميمها الفنية وتقنياتها المبتكرة، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وعلى مدى العقد الأخير، ركزت أوبو على تصنيع هواتف مزودة بكاميرات، وحرصت على أن تكون سباقةً في ابتكار إنجازات في مجال التصوير بالهواتف الذكية. وأطلقت أوبو أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في رحلة استكشاف وريادة تقنيات استثنائية، لتوفر اليوم منتجات تقنية متميزة لقاعدتها العالمية من المستهلكين عبر الأجهزة الذكية ونظام ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وفي عام 2017، تم تصنيف أوبو في المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية عالمياً، حيث تصنيف مؤسسة البيانات الدولية. وتغطي أعمال أوبو اليوم 40 دولة ومنطقة وتملك 6 مؤسسات بحثية و4 مراكز بحث وتطوير في مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى المركز العالمي للتصميم في لندن، الذي يوفر تجربة ممتازة للتصوير بالأجهزة الذكية لعدد أكبر من المستخدمين الشباب في جميع أنحاء العالم.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو السوق المصرية عام 2015. وفي 2016، أنشأت مركز مبيعاتها لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في القاهرة. وتشمل قائمة الأسواق التي دخلتها أوبو في الشرق الأوسط وأفريقيا: مصر والجزائر وتونس والمغرب والإمارات العربية المتحدة والمملكة السعودية وسلطنة عُمان والكويت والبحرين وكينيا ونيجيريا وشرق المتوسط.

وكانت أوبو أول علامة تجارية صينية تنشئ مصنعاً في شمال أفريقيا، في الجزائر عام 2017. وبناءً على تحليلات مُعمّقة تناولت المستهلكين المحليين في كل دولة، بدأت أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا عملية مواءمة شاملة مع جميع الأسواق المحلية، بما فيها تكييف المنتجات وفق متطلبات الجمهور المستهدف وتكييف الحملات التسويقية لتحقيق تواصل أفضل مع شريحة المستهلكين الشبان في كل دولة، علاوة على الجهود الرامية إلى توطين فرق العمل للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات أفضل.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد أوبو فايند X وأعلنت عن سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.