تعرف إلى جهاز التكييف المتطور بتقنية التبريد دون هواء Wind-Free™

الابتكار والسلاسة معاً:  والمزود بالعديد من الوظائف الذكية

من المعلوم أن منطقة الشرق الأوسط تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في درجات الحرارة خلال فصل الصيف، حيث تشتهر بطقسها الرطب والحار الذي يؤثر على حياة سكان المنطقة ويدفعهم بالتالي إلى قضاء وقت أطول داخل منازلهم تجنباً لضربات الشمس أو التعرض لرطوبة الجو الخانقة. وفي هذا الإطار، يسعى المستهلكون إلى ضمان توفير بيئة مثالية داخل منازلهم باستخدام جميع وسائل الراحة الممكنة ومن ضمنها طبعاً مكيفات الهواء. ولكن في الواقع، يواجه معظم المستهلكين تحديات عديدة فيما يتعلق بعدم القدرة على ضمان درجة الحرارة المثالية داخل منازلهم، حيثغالباً ما يكون الهواء إما ” بارداً جداً” أو “حاراً جداً”، إلا أن الابتكارات والتقنيات الجديدة في أجهزة التكييف الحديثة والمتطورة ساهمت في إمكانية تجنب مثل هذه التجارب.

وبصفتها رائدة في مجال ابتكار الأجهزة المنزلية، تلتزم سامسونج برؤيتها الهادفة إلى تقديم حلول وابتكارات ذات مستوى عالٍ من الجودة والكفاءة تلبي احتياجات المستهلكين وتتخطى حدود توقعاتهم. وتعتبر هذه الرؤية، العامل الأساسي الذي دفع الشركة لإطلاق جهاز التكييف المبتكر بتقنية التكييف بدون هواءWind-Free™ ، لمنح المستهلكين أجواء منزلية مريحة. ويتميز هذا الجهاز بقدرته على تبريد الأجواء المنزلية، دون إطلاق الهواء البارد ، وتوزيع البرودة بالتساوي في جميع أنحاء الغرفة، دون الحاجة لتعديل الحرارة باستمرار للحصول على الجو المثالي.

وشهد مكيف الهواء الجديد إقبالاً على نطاق واسع من جانب المستهلكين في دولة الإمارات منذ طرحه في السوق لأول مرة. ويعود ذلك في الحقيقة إلى الخصائص والوظائف الذكية التي يوفرها المكيف والتي مكنت العائلات من التحكم على نحو فعال بدرجة الحرارة داخل منازلهم، مع  أجواء منعشة ومريحة في جميع المناسبات دون التعرض بشكل مباشر لتدفق الهواء البارد من المكيف كما هو الحال مع وحدات تكييف الهواء التقليدية.

وتمكنت سامسونج، بفضل الميزات المبتكرة مثل تقنية Wind-Free ™ والتبريد التلقائي بالذكاء الاصطناعي وقدرات التحكم عن بعد عبر تطبيق SmartThings، من إعادة تصور التجارب المنزلية خلال فصل الصيف على نحو متكامل.

دعونا خلال الأسطر التالية، نقوم بجولة للتعرف على مزايا مكيف الهواء Wind-Free ™ الذي بات الجهاز المفضل لدى المستهلكين الراغبين في التحكم ببيئتهم المنزلية على النحو الذي يفضلونه في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

برودة متوازنة تعزز الراحة – من المعلوم أن مستخدمي أجهزة تكييف الهواء التقليدية يعانون من عدم القدرة على الاستمتاع بأجواء منزلية مريحة، حيث يتقلب الجو بين البرودة الشديدة والحرارة المرتفعة خلال دقيقة واحدة، ما يجعل عملية التحكم بحرارة الغرفة تحدياً حقيقياً. وقد بات هذا الشعور بالانزعاج أمر من الماضي مع جهاز التكييف الجديد من سامسونج الذي يعمل بتقنيةWind-Free™ ، حيث يحتوي المكيف على 23.000 ثقب هواء صغير، تمكن المستخدمين من الاستمتاع بدرجة الحرارة المطلوبة دون التعرض للهواء البارد، ومن ثم الحفاظ على درجة الحرارة المثالية في المنزل وتوزيع الهواء عبر كافة أرجاء الغرفة بفضل نظام تدفق الهواء المتطور.

تجربة سلسة للتحكم بالبرودة – ليس هناك ما هو أسوأ من الوصول إلى المنزل والحاجة إلى الانتظار لبعض الوقت ليتسنى لجهاز التكييف تبريد الجو الداخلي. ولكن الحال مختلف مع مكيف الهواء الجديد من سامسونج، الذي يمكن المستخدمين من التحكم بمناخ منزلهم بشكل سلس وذكي، بغض النظر عن مكان تواجدهم، بفضل قدرات التحكم عن بُعد عبر تطبيق SmartThings وقدرات الاتصال اللاسلكي WiFi التي تم توفيرها في مكيفWind-Free™ . ما يعني الاستمتاع بأجواء منزلية مريحة باستخدام تطبيق SmartThings على الجهاز اللوحي أو الهاتف الذكي.

نظام تبريد أكثر ذكاء – يتميز عصر التكنولوجيا الذي نعيشه بمجموعة واسعة من الابتكارات التي تغير حياتنا على نحو جذري وبشكل مستمر. وتعتبر سامسونج علامة رائدة في هذا المجال، حيث تلتزم بتوفير الأجهزة المتطورة للارتقاء بمستوى حياة المستهلكين، والاستمتاع بمزايا الذكاء الاصطناعي بفضل نظام التبريد التلقائي بالذكاء الاصطناعي(AI Auto Cooling) . وتتميز هذه الخاصية بالقدرة على تعديل الجو في المنزل بصورة تلقائية عبر تحليل أجواء الغرفة وأنماط الاستخدام. واستناداً إلى درجة الحرارة التي يفضلها المستخدمون، تنتقل الخاصية بصورة تلقائية إلى وضع التبريد المناسب لتوفير أجواء مثالية تعزز الراحة في المنزل.

تبريد مستدام أكثر كفاءة – طورت سامسونج جهاز التكييف المبتكر بتقنية التبريد بدون هواءWind-Free™  لتعزيز الاستدامة عبر خفض استهلاك الطاقة وبالتالي خفض التكاليف. وقد تم تصميم هذا المكيف لاستهلاك القدر الأدنى من الطاقة بنسبة تصل إلى 77%، بفضل ألواح التبريد المعدنية وتقنية التبريد بدون هواء Wind-Free، ما يعزز كفاءة الطاقة ويساهم في تخفيض فواتير الكهرباء، مع الاستمتاع بأجواء مبردة على النحو الأمثل.

منزل صحي، حياة صحية – بالإضافة إلى العناية بالبيئة المنزلية، يعتني جهاز التكييف الجديد من سامسونج بتقنية التبريد بدون هواء بصحة أفراد الأسرة عبر حمايتهم من العديد من المشكلات مثل جفاف البشرة والمشاكل المرتبطة بجهاز التنفس الناجمة عن التعرض بشكل مباشر للهواء البارد.