جامعة أبوظبي تشهد أفضل فصل دراسي صيفي عن بُعد

  • استقبال الطلبات لبرامج جديدة في كلية العلوم الصحيّة وكلية الهندسة

17 يونيو 2020 – أبوظبي: كشفت جامعة أبوظبي أنها تلقت حتى الآن عدداً غير مسبوق من طلبات التسجيل في الفصل الدراسي الصيفي للعام الجامعي الجاري، مشيرة إلى أن باب التسجيل لا زال متاحاً للطلبة الراغبين، حيث تتوفر الفرصة للانضمام لأكثر من 50 برنامج دراسي على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا تتوزع على كلياتها الخمس في الهندسة وإدارة الأعمال والعلوم الصحية والعلوم والآداب والقانون في فروع الجامعة في كل من أبوظبي والعين ودبي. وينتظم الطلبة للدراسة في الفصل الدراسي الصيفي اعتباراً من 28 يونيو من العام الجاري وينتهي في 20 أغسطس.

وتتضمن قائمة البرامج التي تطرحها الجامعة برامج كلية العلوم الصحية الجديدة بجامعة أبوظبي وهي بكالوريوس العلوم في الصحة العامة وبكالوريوس العلوم في البيئة والصحة والسلامة، وثلاثة برامج جديدة هي تحاليل المختبرات الطبية، وعلم الوراثة الجزيئية والطبية، والتغذية والحميات (قبول مشروط) وبرامج جديدة في كلية الهندسة وهي الهندسة الطبية الحيوية وهندسة أمن الفضاء الإلكتروني والهندسة الصناعية. كما أن كلية إدارة الأعمال في الجامعة، والتي تتميز على مستوى دولة الإمارات بحصولها على الاعتمادين العالميين من AACSB وEQUIS، تشهد ارتفاعاً كبيراً في عدد الطلبات لبرامجها على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا.

وأكد الدكتور وقار أحمد مدير جامعة أبوظبي أن الفصل الدراسي الصيفي “يشهد نجاحاً غير مسبوق في عدد الطلبات، مشيراً إلى أن برامج الجامعة تنافس عالمياً وتتمتع بأرقى الاعتمادات المرموقة مما يجعلها مثالية للتوظيف والإعداد لمتابعة مزيد من الدراسة. وتعتبر السلامة العامة في مقدمة أولوياتنا في القبول عن بُعد وقد استثمرنا الكثير من التخطيط والجهد في سبيل جعل الاستقطاب عن بعد ميسراً مع وجود خاصية المساعد الافتراضي الجديدة، التي تحمل اسم «سيف» وخدمات القبول والزملاء من أعضاء الهيئة التدريسية المتاحين لدعم الطلبة في اختياراتهم.”

وأضاف “نتطلع أيضاً لاستقبال الطلبة للبرامج الجديدة في كلية العلوم الصحية وهي أخر إضافة إلى برامجنا المعترف بها عالمياً على مستوى البكالوريوس والتي تم استحداثها لتأهيل الخريجين والخريجيات للمساهمة في القوى العاملة في القطاع الصحي”.

ويذكر أن جامعة أبوظبي قد أطلقت مؤخراً مبادرة رائدة على مستوى الدولة، لتقديم منح دراسية شاملة خاصة للمواطنين الذين قد تحول ظروفهم المالية دون استكمال الدراسة الجامعية. وقد أطلقت الجامعة شراكة مميزة مع بنك أبوظبي الأول قروض رسوم دراسية لتمويل التعليم.

كما تضم الجامعة برامج متنوعة للمنح الدراسية والمساعدات المالية تأكيداً على التزامها وحرصها على أن تتاح للطلبة من ذوي الموارد المالية المحدودة والمتفوقين والمبدعين أكاديمياً وعلمياً فرصة الدراسة ضمن أحد برامج البكالوريوس والدراسات العليا التي تطرحها الجامعة في فروعها بأبوظبي ودبي والعين، حيث أن برامج المنح الدراسية والمساعدات المالية تساهم في استقطاب الطلبة المتفوقين من مختلف أنحاء الدولة وإعدادهم وتأهيلهم في بيئة تعليمية تطبق معايير أرقى مؤسسات التعليم العالي العالمية.

ويتزامن توفير خدمة القبول عن بعد مع تحول الجامعة إلى التعليم عن بعد والذي تم التخطيط له بعناية مع خضوع الهيئة التدريسية لتدريب مكثف وإجراء إضافات على المنصات التعليمية التكنولوجية المتميزة في الجامعة. وقد ساعد أعضاء مجلس الطلبة الهيئة التدريسية في ضمان التحول نحو التعلم عن بعد بنجاح وسهولة. كما استثمرت الجامعة في ضمان استمرار الدعم الأكاديمي بغرض تحسين أداء الطلبة والحفاظ على مشاركة الطلبة من خلال الدعم عبر النوادي والمجتمعات الطلابية، والصحة والرعاية، فيما تم الاستفادة من آراء الطلبة في تحسين الخدمات مما أدى إلى مستويات عالية من رضا الطلبة على التعليم عن بعد.

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7500 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC) في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، وتسعى حالياً كلية العلوم الصحية على الحصول على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA).

كما تصدرت جامعة أبوظبي قائمة أفضل 27 جامعة عربية في العالم وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2019، حيث تم تصنيفها من بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثاني عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز العاشر عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.