جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية تستقطب كفاءات أكاديمية عالمية

دبي، 20، نوفمبر 2019

كشفت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية عن استقطابها لنخبة من الكفاءات العالميةمنمؤسسات أكاديميةمرموقة،بما يتوافق مع احتياجاتها المستقبلية وتحقيقاً لمستهدفاتخطة الجامعةالاستراتيجية القائمة على 6 محاور أساسية هي التعليم والأبحاثوالمشاركة المجتمعية والتوطين والاستدامة والحوكمة، وذلك في إطار رؤيتهالتغدومحوراً عالمياً متخصصاً في الأبحاث والتعليم الصحي المبتكر والشامل لخدمة الإنسانية، وترسيخمكانةالجامعةعالمياً.

الارتقاء بجودة العملية التعليمية

وأكد الدكتور عامر أحمد شريف مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، حرص الجامعة على الارتقاء بجودة العملية التعليمية، من خلال استقطابأكفأ الكوادر التدريسية المتخصصة، لتجمع بين التعليم الأكاديمي والتدريب المهني السريري والأبحاث العلمية لإعداد الجيل القادم من الاختصاصيينوقادة الرعاية الصحية وفق أعلى المعايير العالمية،وتلبية لاحتياجات دولة الإمارات والمنطقة.

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

ونوه إلى أن الأبحاث العلمية التي تنشرها جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية منذ نشأتها قد تجاوزت 260 بحثاً علمياً في دوريات علمية محكمة عالمياً في مجالات الطب وطب الأسنان في مواضيع مختلفة من ضمنهاأبحاث السرطان، والسكري، والصحة النفسية، وأمراض القلبوالجهاز التنفسي، والأمراض المعدية، وأبحاث طب الأسنان في مجالات الوقايةمن أمراض الفم والأسنان لدى الأطفال بما في ذلك ذوي الإحتياجات الخاصة، وطب الأسنان الرقمي، والتشوهات الفكية، والمعالجات اللبية. وقد نجحت الجامعة في بناء سمعة لائقةفي البحث العلمي في أوساط المؤسسات التعليمية والدوريات العلمية حول العالم ، وذلك في إطار جهودها الهادفة لاستقطاب وبناء قاعدة واسعة من الكوادر الطبيةعالية الكفاءة التي تعزز من جودة التعليم الصحي والأبحاث وتساهم في إثراء شبكة الخبراء والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية في الدولة.

نبذة عن الكفاءات الأكاديمية

ومن ضمن الكفاءات الأكاديمية والإداراية المتميزة التي انضمت للجامعة حديثاً،الأستاذ الدكتور زيد هاني بقاعين، نائب مدير الجامعة للعلاقات الدولية وعميد كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان وأستاذ جراحة الفم والوجه والفكين بالجامعة. وقد شغل الأستاذ الدكتور بقاعين سابقاً منصب عميد كلية طب الأسنان ونائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات العلمية، حيث حصلت كلية طب الأسنان تحت قيادته على 3 نجوم في تقييم (QS STARS) العالمي. وهو نائب رئيس المجلس العلمي لجراحة الفم والوجه والفكين وعضو في لجنة الامتحانات بالمجلس العلمي لاختصاص جراحة الفم والوجه والفكين، وزميل الكلية الملكية للجراحين في إنجلترا، وممتحن معتمد لدى الكلية الملكية للجراحين في أيرلندا، ومراجع وعضو في هيئة تحرير العديد من الدوريات العلمية المحكمة، ولديه أكثر من 50 منشورًا في مجلا تطبيةدوليةمرموقة.

بالإضافة إلى الأستاذ الدكتور ديفيد هيكي، أستاذ الجراحة في كلية الطب، وهو جراح زراعة أعضاءمعروفوشغل منصب المدير السابق للبرنامج الوطني لزراعة الكلى والبنكرياس في أيرلندا لأكثر من 25 عاماً، وقد تتلمذ على يد الأستاذ الدكتور توماس ستارزل، خبير زراعة الأعضاء والملقب بـ “والد الزرع الحديث”، ولعب دوراً رئيسياً في أول عملية زراعة كلى أجريت في دبي ضمن برنامج زراعة الأعضاءفي جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية. وعمل الأستاذ الدكتور هيكي في مؤسسات تعليمية عدة منها الكلية الملكية للجراحين بأيرلندا وجامعة بيتسبرغ بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو ممتحن معتمدلدى المجالس الأوروبية للجراحة في قسم زراعة الأعضاء.

بينما يتمتعالأستاذ الدكتورألكسندر ميلوسيفيتش، أستاذ ومدير برنامج الاستعاضات السنية في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان،بخبرة تعليمية واسعة حيث حاضر في عدة جامعات مرموقة في المملكة المتحدة. وحصل عام 2017 على عضوية مدى الحياة في الجمعية البريطانية لطب الأسنان. وعلى مدار العشرين سنة الماضية، شارك كممتحن ومُقيّم في كلية جراحة الأسنان في الكلية الملكية للجراحين بإدنبرة وكذلك في امتحانات الزمالةمن 2012-2014في جامعة كارديف ودندي وكوين ماري لندن ومانشستروغيرها.

كما يضم الكادر الأكاديمي الأستاذ الدكتورهوميرو ريفاس، العميد المشارك للابتكار والمستقبل وأستاذ الجراحة في كلية الطب، ومدير الجراحة المبتكرة السابقفي جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية،ويشارك في رئاسة اللجنة الدولية للجمعية الأمريكية لجراحات الأيض والسمنة،وهو رائد في مجال الجراحة الروبوتيةوالصحة الرقمية، وله أبحاث في عدة مجلات طبيةمنها بحث عن استخدام النظارات الذكية لتعزيز السلامة في العمليات الجراحية.والأستاذ الدكتور ريفاس عضو في”مجلس دبي لمستقبل الصحة وجودة الحياة” وهو واحد من بين 13 مجلساًتشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل.

وينشطالأستاذ الدكتور صاميولب. هو، رئيسقسم العلوم السريرية وأستاذ الطب في الجامعة في مجال الأبحاث حيثنشر أكثر من 180 بحثاً في أهم المجلات والدوريات الطبية المتخصصة، كما أن لديه زمالة من الجمعية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي وجمعية التعليم الطبي الأوروبية. و قبل انضمامه للجامعة، كان الأستاذ الدكتور هو أستاذاً للطب بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو ورئيساً لأمراض الجهاز الهضمي في نظام شؤون قدامى المحاربين في سان دييغو للرعاية الصحية في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو مهتم بالتعليم الطبي والبحوث الانتقالية المتعلقة بتأثير الميكروبيوم المعوي على أمراض الكبد، واستخدام المعلوماتية الطبية لتحسين الرعاية الطبية، والتجارب السريرية المتعلقة بالتهاب الكبد المزمن، والسمنة، وفحص السرطان.

كما يتميز الأستاذ الدكتور نبيل زاري، أستاذ التعليم الطبي في الجامعة، والأستاذ المساعدالزائر في جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة،بأبحاثه المتخصصة في التقنيات الناشئة في سياق التعليم الصحي الرقمي والصحة الرقمية، وتشمل الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز لدعم كفاءة العاملين في الرعاية الصحية. وشغل سابقاً منصب المدير المؤسس لمركز التعلم والمعرفة في معهد كارولنسكا بالسويد. كما شغل منصب المدير التنفيذي لشبكة فالنبرغ العالمية للتعلم في جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية. وتم انتخابه كرئيس للفريق الاستشاري العلمي لمؤتمر (Stanford Medicine X).

فيما يشغلالدكتور مؤمن عطية منصب أستاذ مشارك ورئيس قسم اللثة في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان. وهو عضو في الجمعية النيوزيلندية لطب الأسنان واللثة ، والكلية الملكية الأسترالية لجراحي الأسنان والأكاديمية الأمريكية لطب اللثة. وزميل في الفريق الدولي لزراعة الأسنان (ITI). وهومؤلف لأكثر من 45 بحثًا مهماً في دوريات الأسنان المحكمة، كما يتعاون الدكتور عطيةمع مجموعة كوكراني لصحة الفم بصفته مؤلفاً رئيسياً في إحدى مراجعات كوكراني في زراعة الأسنان.

كوادر وطنية بكفاءاتعالمية

وتشغل الدكتورة هيفاء هناوي، استشاريورئيس قسم طب الأسنان في مستشفى البراحة، منصب أستاذ مشارك بالإعارة في علوم اللثة بكلية حمدان بن محمد لطب الأسنان، والذي يعد الانتداب الأول من نوعه من وزارة الصحة ووقاية المجتمع. وقد حصلت الدكتورة هناوي على الدكتوراه في علاج اللثة من جامعة غريفيث الأسترالية، وهي عضو في جمعية الإمارات الطبية،وجمعية طب الأسنان وزميل الكلية الملكية الأسترالية لجراحي الأسنان في مجال أمراض اللثة. وتعد الدكتورة هناويواحدة من أطباء الأسنان الإماراتيين القلائل المتخصصين فيعلاج اللثة.

أما الدكتورة رشا بوحميد، فهي أستاذ مساعد في طب الطوارئ بالجامعة واستشاريطب الطوارئ في مستشفى ميديكلينيك بارك فيو. وتتولى منصب الأمين العاملجمعية الإمارات لطب الطوارئ وهيعضو في لجنة الامتحانات في المجلس العربي للطوارئ. وقد أكملت الدكتورة بوحميد دراسة التخصص في طب الطوارئ في مستشفى جامعة جورج واشنطن في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية ونالت شهادة البورد الأمريكي في نفس التخصص، ثم حصلتعلى زمالةالموجات فوق الصوتية في الطوارئ من مستشفى ماساتشوستس العام التابع لكلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وتنشط الدكتورة بو حميد في هذا المجال ولها عدة أبحاث طبية منشورة في دوريات علمية محكمة.

 46 total views,  1 views today