جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تستكشف مستقبل السيارات ذاتية القيادة في جلستها الإلكترونية المقبلة

من المتوقع أن تساهم تطبيقات الذكاء الاصطناعي في تعزيز مستوى السلامة على الطرق بشكل كبير، لا سيما في تطوير المركبات ووسائل النقل ذاتية القيادة. وتشهد خوارزميات التعلم الآلي تحسينات كبيرة تتيح تقييم المخاطر ونوايا السائقين وأساليب القيادة بشكل أفضل، مما يساهم بتعزيز كفاءة وسلامة المركبات ذاتية القيادة على الطرق العامة وتضمينها في أنظمة النقل.

وستناقش البروفيسورة دانييلا روس الخبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي الاعتبارات المعقدة لدمج خصائص تحليل المخاطر والسلوك في السيارات ذاتية القيادة، واتخاذ القرارات، والوعي الذكي بالحالات لزيادة السلامة على الطرق، وذلك خلال الجلسة المقبلة من جلسات MBZUAI Talks الإلكترونية التي تحمل عنوان “دور الذكاء الاصطناعي في إحداث ثورة في المركبات ذاتية القيادة”، والمقرر عقدها في 3 نوفمبر الساعة 6 مساءً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة.

تستضيف الندوة البروفيسورة دانييلا روس، عضو مجلس أمناء الجامعة، ومديرة مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ويديرها الدكتورة بهجت اليوسف،  نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الخدمات المهنية والبحثية في الجامعة. وستناقش البروفيسورة روس كيف تساهم خوارزميات التعلم الآلي الجديدة في تعزيز قدرات المركبات ذاتية القيادة.جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تستكشف مستقبل السيارات

في هذا السياق، قالت البروفيسورة: “يبشّر إطلاق السيارات ذاتية القيادة على الطرقات العامة بمستويات جديدة من الكفاءkة والسلامة، لكن بلوغ هذه النتائج الواعدة يستدعي تقييم المخاطر وفهم ذهنية السائقين والتكيف مع أنماط القيادة المختلفة. ما يعني أن السيارات ذاتية القيادة ينبغي أن تتمتع بالقدرة على إدراك الأوضاع بذكاء وأن تعمل

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

بأسلوب آمن يمكن استشرافه دون الحاجة لاتصال مباشر. ولهذا، نهدف من خلال ندوة الحوار هذه إلى مناقشة سبل دمج الذكاء الاصطناعي مع تحليلات المخاطر والسلوكيات ضمن السيارات ذاتية القيادة”.

وتعد MBZUAI Talks سلسلة من الجلسات الإلكترونية التي يقدمها مجموعة من أبرز الخبراء العالميين في مجال الذكاء الاصطناعي، وتنظمها جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، أول جامعة للدراسات العليا المتخصصة ببحوث الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم.

وتهدف الندوة الإلكترونية أيضاً إلى استكشاف توجهات القيمة الاجتماعية (Social Value Orientation)، وهو مفهوم يستخدم لتصنيف الناس وفقاً لتفاعلهم مع الآخرين عبر تحديد درجة الأنانية أو الإيثار.

حول جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي هي أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا المتخصصة في بحوث الذكاء الاصطناعي. وتهدف الجامعة، التي تم إطلاقها في أكتوبر 2019، ومقرها “مدينة مصدر” بأبوظبي، إلى تمكين الطلاب والشركات والحكومات من تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتسخيرها لتحقيق التقدم.

 48 total views,  1 views today