جيجر- لوكولتر في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات لعام 2020

بكل فخر تعلن جيجر- لوكولتر ووكيلها القطري، فرع المنتجات الفاخرة في مؤسسة علي بن علي، عن مشاركتهم في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات لعام 2020 والذي سيُقام من 24 إلى 29 فبراير/ شباط 2020.

بالإضافة إلى كونه واحداً من أهم الأحداث المرموقة في هذا المجال في المنطقة، يُعتَبَر معرض الدوحة للمجوهرات والساعات رحلة ثمينةً إلى أعماق عالم الألق والأناقة، حيث تزدهي في هذا المعرض الحصرية والتفرّد والتراث والحِرَفية الفنية اليدوية المُتفرّدة معاً لتروِ حكايةً لا تُنسى كانت وراء كل قطعةٍ استثنائية.

الضيوف وكبار الشخصيات مدعوون لزيارة قسم جيجر- لوكولتر في جناح مؤسسة علي بن علي الفخم في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، حيث ستعرض الدار مجموعة رائعةً ومذهلة من ساعاتها المُختارة من الإصدارات الجديدة في عام 2019 خصيصاً لهذه المناسبة.

تتضمن القِطَع الفريدة المعروضة ساعة “دازلينغ راندي فو نايت أند داي” التي تمثل مستهّل رؤية جديدة بالكامل للوظيفة الساعاتية الأيقونية – الليل والنهار. وفي هذه الساعة يجتمع الذهب مع عرق اللؤلؤ والماس لتزيين هيكلها ذي القطر الفسيح البالغ 36 مم، وحيث يبدو بشكل جليّ وواضح جداً الاهتمام بأدق التفاصيل، فضلاً عن التوازن الرائع أكثر من أي وقتٍ مضى. وهناك ساعةٌ أخرى من عائلة راندي فو هي “دازلينغ راندي فو مون” بالترصيع المخلبي الأصلي بالكامل، حيث ينساب صفّان من الماس المقطوع على طراز بريانت على محيط الطوق ويستمران إلى عمق الميناء المصنوع من عرق اللؤلؤ، وتأتي الرؤية الجديدة لعرض أطوار القمر لتعزز من حضور هذه الساعة بروحٍ أنثوية صافية.

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

ساعةٌ بارزة أخرى ستُسجل حضورها في المعرض، وهي “ريفيرسو تريبيوت ديوفاس”، والاسم وحدهُ كافٍ لإثارة وعدٍ بالنجاح والحضور: مفهوم “ديوفاس” الذي جاءت به جيجر- لوكولتر من أجل ساعة ريفيرسو في العام 1994، حيث يُخفي هذا العمل المأثرة الفائق الدقة في عالم صناعة الساعات ثورةً حقيقية حظِيَت بتقديرٍ عالمي عبّر عنه عشاق الميكانيكيات الدقيقة الراقية، وفيه يمكن قراءة الوقت في منطقتين زمنيتين على وجهي الساعة الأمامي والخلفي، أي على ميناءين منفصلين بواسطة حركة ساعةٍ واحدة. وأخيراً وليس آخراً، تُشرِقُ ساعة “ريفيرسو وان دويتو” النسائية بالذهب الوردي، التي يمكن تمييزها على الفور بفضل هيكلها النحيل المستوحى من موديل شهير أُطلِقَ في ثلاثينيات القرن الماضي، وهي بمثابة تعبير بليغ بأنه لا تزال لديها القدرة على جذب الأنظار وتحويل الرؤوس إليهابفضل تشكيلة أوجهها والماسات المقطوعة على طراز بريانت على طرفي هيكلها الذي يضم في داخلة مفهوم “دويتو”. وعلى وجهي الساعة تتحرك مجموعتا العقارب بواسطة حركة واحدة هي جيجر- لوكولتر كاليبر 844.

ولإضفاء المزيد من الألق وسحر الجاذبية، ستكون الفرصة متاحةً أمام الزائرين لمشاهدة بعضٍ من القِطَع الحصرية خلال معرض الدوحة للمجوهرات والساعات، ومن ضمنها ساعة “ماستر غراند تراديسيون جيروتوربيون 3 جوبيلي” ذات الإصدار المحدود – 75 قطعة، حيث تتصف هذه القطعة بأنها مبتكرة إلى أبعد حدود الكلمة ومذهلة بامتياز بتعقيدها الرائع، إذ تحتوي على ميكانيكية التوربيون متعدد المحاور التي تتألف من قفصين موضوعين على محورين يميلان بزاويتين مختلفتين ويدوران باتجاهين متعاكسين وبسرعتين مختلفتين، مع نابضٍ رقَاص كُروي مُزرّق ينبض في قلبِ مركزيهما. وفي غياب جسر التوربيون التقليدي، تبدو ميكانيكية التوربيون هذه كأنها تتحدى قوانين الجاذبية. كما تضم هذه الساعة ميكانيكية كرونوغراف مُدمجة تعرض الثواني المنقضية على ميناء تقليدي دائري، والدقائق المنقضية على عداد ذي أرقام قافزة. بامتياز، تمثل ساعة “ماستر غراند تراديسيون جيروتوربيون 3 جوبيلي” الرُقي والتطور الميكانيكي في أسمى تجليّاته.

منذ مُستهل تأسيسها، جعلت جيجر- لوكولتر الدقةَ بحد ذاتها شكلاً من أشكال الفنّ، ووضعَت التوازن المثالي بين المهارات والحالة الفنيّة مع الرُقيّ والبراعة الجمالية. مع الإصدارات الجديدة لعام 2019 والقِطَع الحصرية، سوف تُرضي جيجر- لوكولتر بكل تأكيد عُشاق الساعات الذين يُقدّرون عالياً فن صناعة الساعات الراقية.

جيجر- لوكولتر: دار صناعة الساعات الراقية منذ عام 1833

تقع دارنا في وادي فالي دو جو الهادئ، وتخلقُ إحساسًا فريدًا بالانتماء. من هنا، من المكان وبإلهامٍ من المناظر الطبيعية الاستثنائية لجبال جورا، الذي يسترشد بنورٍ داخلي لا يخبو، تستمد الدار العريقة – غراند ميزون روحها. جميع الحِرف مجتمعة تحت سقف واحد داخل المصنع، فيعمل صانعو الساعات، والمهندسون، والمصمّمون، والحِرفيون معًا لكي ترى النور ابتكاراتٌ في صناعة الساعات الراقية، مدفوعين بالطاقة الجياشة وروح الابتكار الجماعي التي تُلهم كل فرد من أفراد عائلتنا يوميًا بالالتزام، حيث نُرسّخ كل يوم تطورنا المميز وإبداعنا الفني. هذه الروح هي نفسها التي عزّزت ابتكار أكثر من 1200 حركة من حركات الساعة منذ عام 1833 وجعلت من مصنع جيجر- لوكولتر الجهة الرائدة في تصنيع الساعات.

 160 total views,  1 views today