حلول الأتمتة والروبوتات أهم موضوعات معرض مناولة المواد الشرق الأوسط 2019

دبي، الإمارات العربية المتحدة:أعلنت “ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط” الجهة المنظمةلمعرض’مناولة الموادالشرق الأوسط‘، المنصةالتجاريةوالمتخصصة في مجال التخزين والخدمات اللوجستية وحلول سلاسلالتوريد،عن إطلاق دورة هذا العام 2019، والتي ستركزعلىاستعراض تقنيات الروبوت وحلول الأتمتة المرتطبة بمخرجات الثورة الصناعية الرابعة والتي من شأنها أن تسهم في الارتقاء بواقعالمشهد الصناعي في المنطقة.

تنطلق الدورة العاشرة للمعرض في الفترة من 3-5 سبتمبر في مركز دبي التجاري العالمي بمشاركة أكثر من 120 عارض من كبرى شركات التصنيع والتوزيعبما يمثل 20 دولة، لتقديم أحدث المنتجات والحلول الآلية المبنية على أسس من الأتمتة المبتكرة، والمصممة بهدف تحسين التكلفة ومدى الكفاءة التشغيلية، وزيادة حجم الإنتاج، وتسريع خدمات العملاء وتعزيز التنافسية في قطاع الخدمات اللوجستية الذي يشهد خطوات تطوّر متسارعة عالمياً.

وتعتزم ’سويس لوج الشرق الأوسط‘، الشركة العالمية الرائدة في تقنيات الروبوتات وحلول الأتمتة المرنة القائمة على البيانات، تقديم عرض مباشر لأحدث ابتكاراتها، وهو ’أوتو ستور‘، الذي يتبني تقنيات متقدمة تسهم في رفع الكفاءة المتعلقةبممارسات إدارة المخزون والمنصات، عن طريق توظيفالروبوتات التي باستطاعتها القيام بعمليات تخزين وتجهيز آلية عالية الكفاءة للأجزاء الصغيرة لتركيبها في المباني الحالية.

وفي تعليقه، قال آلان قدوم، مدير عام ’سويس لوج الشرق الأوسط‘: “أثمرت أتمتة الخدمات اللوجستية في تحقيق فوائد كبيرة للعديد من الشركات في الإمارات وحول العالم. وفي منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص، نشهد طلباً متزايداً على حلول أتمتة الخدمات اللوجستية في قطاعات التجارة الإلكترونية وتجارة التجزئة، وصولاً إلى المطاعم والمقاهي والصيدليات”.  

وأضاف قدوم: “يعتمد ’أوتو ستور‘ على روبوتات وصناديق لمعالجة طلبات الأجزاء الصغيرة بسرعة كبيرة؛ ويوفر استخداماً أفضل للمساحة المتاحة من أي نظام آخر في السوق. وتمتاز هذه الروبوتات بقدرة كبيرة على توفير الطاقة، ولا يتخطى استهلاكها 0.1 كيلو واط من الطاقة في الساعة، أي أن ستة روبوتات لا تستهلك من الطاقة أكثر من محمصة الخبز المنزلية”.

موضحاً بأن الحلول الآلية للفرز والتعبئة والتغليف ليست حديثة العهد، إلا أن تقنيات الروبوت ستكون الدافع لإحداث موجة التغيير التالية. وستنجح المخازن المتكاملة مع حلول الروبوت في تخفيض التكاليف بشكل كبير، ناهيك عن زيادة الكفاءة.

ومن خلال مشاركتها في معرض’مناولة المواد الشرق الأوسط‘،تستعرض أيضا ’سويس لوج‘ منظومتها ’كاري بيك‘ المرنة للفرز والتخزين والطلب، والمبنية على تقنيات التوجيه التلقائي، والمصممة لإنجاز مهام الخدمات اللوجستية متعددة القنوات بحيث يمكنها تلبية 20 طلباً في نفس الوقت.

وعلاوة على تقنيات الروبوت، يتوقع أن يتسبب التحول الرقمي في حدوث قفزة نوعية كبيرة في تيارات القطاع مثل إدارة المخازن، وتحميل البضائع، والفرز والتخزين والطلب، ومراقبة المخزونات في الوقت الفعلي.

وأضاف قدوم: “لطالما كانت التكنولوجيا عاملا جوهرباً في تحقيق تغيير حقيقي ونوعي في كيفية تشكيل سلسلة التوريد العصرية، وتحديدها واستكشافها. وتلعب التكنولوجيا اليوم دوراً مهماً في تمكين إدارة سلسلة إمداد وتوريد أكثر ذكاء وبساطة ابتداء منالتحسينات الأساسية مثل تبسيط العمليات التشغيلية وزيادة كفاءتها وانتهاءبتحقيق الأتمتة الكاملة لشاحنات التسليم. وستستفيد الشركات في المستقبل من التقنيات الجديدة والمبتكرة لإنشاء سلسلة إمداد وتوريد ذاتية الإدارة، وهو ما كان بعيداً عن أي توقعات في السابق”.

وتأكيدا على ريادتها في الخدمات اللوجستية، جاءت دولة الإمارات في المرتبة الثالثة عشرة من بين 160 دولة على مؤشر تصنيف أداء الخدمات اللوجستية الصادر عن البنك الدولي في عام 2018، متفوقة على كل من كندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وأستراليا.

وللاستفادة من الطلب المتزايد على الأتمتة في الشرق الأوسط، تشارك ’أنكرا سيستمز‘ الهولندية المتخصصة بالأنظمة الأوتوماتيكية لتحميل وتفريغ الشاحنات، للمرة الأولى في المعرض مع حلها المبتكر للتحميل والتفريغ الأوتوماتيكي للشاحنات/الحاويات ATLS، والمصمم بما يلائم مجموعة واسعة من القطاعات.

وبناء على تقرير صادر عن ’فيتش سولوشنز‘، تبلغ القيمة الحالية لقطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات وحدها 17.8 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل 45.6% من إجمالي قيمة السوق ذاتها في الشرق الأوسط.

ومن جانبها، قالت فينجوا فولمر، المتحدثة باسم ’أنكرا سيستمز‘: “يتوزّع عملاؤنا في مختلف أنحاء العالم، مما يدفعنا إلى توسيع أسواقنا في الشرق الأوسط والمملكة العربية السعودية. وتمثل جميع الصناعات عملاء محتملين بالنسبة لنا؛ وتأتي مشاركتنا في معرض’مناولة المواد الشرق الأوسطانطلاقا من أهميتهكمنصة رائدة تستقطب أصحاب المصلحة وتجمع تحت مظلتها المستثمرين من حول العالم في مجالصناعة المشروبات، والمنتجات سريعة الاستهلاك، والتخزين البارد، والسيارات والمنتجات الكيماوية”.

وصرحت شركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط منظمو معرض مناولة المواد الشرق الأوسط، أن التطورات الكبيرة في هذا القطاع تعني أن دورة 2019 تتشكل لتصبح الدورة الأهم في تاريخ الحدث.

ومن جانبه ، قال سايمون ميلور، الرئيس التنفيذي لشركة ’ميسي فرانكفورت‘ الشرق الأوسط: “يشهد التحوّل الرقمي للخدمات اللوجستية في قطاع التخزين وسلسلة التوريد وتيرة نموّ مطّردة ومستمرة، وقد سعينا لإقامة أفضل منصة تتيح لشريحة واسعة من المستثمرين والمصنعين والموزعينفرصة استعراض الخدمات والحلول التي من شأنها تحسين مستويات الإنتاجية والكفاءة وغيرها في مجالات التخزين، والخدمات اللوجستية وسلسلة التوريد.

ويسعى المعرض إلى رسم الملامح المستقبلية للعديد من القطاعات المرتبطة بحلول الخدمات اللوجستية وتأثيرها على مجال التجارةالالكترونية من خلال ما تقدمه منصة المعرض من أحدث الابتكارات التي تتبنى حلول الاتصال عبر الإنترنت، و أخرى عديمة الاتصال، حيث تحولت الأتمتة اليوم إلى محرك رئيسي لمجموعة كاملة من القطاعات، ولن تشكل التجارة الإلكترونية استثناء.

وتشكل أجندة المعرض العديد من الفعاليات المتوازية المقامة على هامش المعرض ومنها جائزة ’أفضل سائق رافعة شوكية للعام‘ ويشارك فيها أكثر سائقي الرافعات الشوكية مهارة في الإمارات العربية المتحدة. وسيتم تقييم قدراتهم على المناورة بأمان وفاعلية في الأماكن الضيقة والصعبة بالإضافة إلى الدورة الثالثة من ملتقى سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية، والذي يسعى من خلاله المشاركون إلى تسلط الضوء على أبرز الاستراتيجيات والسياسات والتوجهات في القطاع.