“دينابوك” تعلن عن شراكة مع “مايكروسوفت” لتصميم الحواسيب الأكثر أماناً في العالم

نويس، ألمانيا؛ 21 أكتوبر 2019: أعلنت شركة “دينابوك يوروب ذ.م.م” اليوم عنعقد شراكة مع شركة “مايكروسوفت” لتطوير أجهزةWindows الأكثر أماناً في العالم. وتتميز الحواسب الجديدة العاملة بنظامWindows 10والمتضمنة ميزة Secure-core بتصميم يضمن تكاملاً هائلاً بين المعدات والبرمجيات وأحدث وحدات المعالجة المركزية لضمان الحماية من التهديدات السيبرانية الحالية والمستقبلية.

وقد طرحت “دينابوك” مؤخراً أول أجهزتها التي تنطوي على تلك الدرجة المتطورة من المعدات والبرمجيات وحماية الهوية، لترسخ بذلك مكانتها كأول مُنتج لحواسيب تتضمن ميزةSecure-core في السوق، وهي:

Portégé X30-F وTecra X40-F: تم الإعلان عنهما في 9 يوليو 2019، وهما أول أجهزة حاسوب من فئة “نوت بوك” بقياس 13 و14 بوصة تطلقهما “دينابوك” في أوروبا بعد تغيير اسمها من “توشيبا” في شهر أبريل المنصرم. وتمتاز هذه الحواسيب الجديدة بتصميمها الأنيق، وتضم مجموعة من المزايا التي توفر تجربة اتصال سلسة وتضمن لمستخدميها مستوى عالٍ من الموثوقية.

  • Tecra X50: تم الإعلان عنه في 5 سبتمبر 2019، ويمتاز هذا الحاسوب بوزنه الخفيف الذي لا يتعدى 1,2 كغ وبطارية تدوم لمدة تصل حتى 17 ساعة. ويضم الجهاز مزايا متنوعة مثل شاشة LCDفائقة السطوع مقاس 15 بوصة والمزودة بتقنية IGZO المطورة من شركة “شارب”، وذلك دون المساومة على إمكانية التنقل والأداء العالي والموثوقية أثناء التنقل.

وتم تصميمحواسيبSecure-coreللتعامل مع البيانات الحساسة للمهام والعمليات،وحماية العاملين في المجالات التي تتضمن بيانات حساسة؛ مثل مقدمي الرعاية الصحيةالذين يتعاملون مع السجلات الطبية وغيرها منمعلومات التعريف الشخصية، والقطاعات المعرضة للاحتيال الإلكتروني وغيرها من التهديدات، والشركات التي توظف عاملين متنقلين قد يحتاجون الوصول إلى معلومات متعلقة بعملهم من خارج مكاتبهم.

وبهذه المناسبة، قال داميان جاومي، رئيس شركة “دينابوك يوروب ذ.م.م”: “أسهمت التطورات الهائلة في مجال التكنولوجيا الرقمية في حفز نمو كوادر العمل المتنقلة وتطور احتياجاتهم. ونظراً لتسارع انتشار المعلومات وتزايد التهديدات المترتبة على ذلكاليوم، يتعين على المؤسسات التأقلم بسرعة مع هذه البيئة المتغيرة؛ حيث أن البنية التحتية الحالية للشبكات غير معدة لتلبية الاحتياجات الأمنية في هذا العصر”.

وأضاف جاومي: “غالباً ما تكون الأجهزة خط الدفاع الأول لأي مؤسسة، ولذلك تتطلب المؤسسات العاملة ضمن القطاعات التي تتعامل مع أكثر البيانات حساسية درجة إضافية من الأمن لضمان أقصى وأشمل مستويات الحماية. لذا قمنا بعقد شراكة مع ’مايكروسوفت‘ بهدف تطوير نهج أمني متكامل من المعدات والبرمجيات”.

وتتضمن الحواسيب المزودة بميزة Secure-core ميزة الأمن القائم على الأجهزة مثل “نموذج المنصة الموثوقة 2.0” (TPM)، ووحدات معالجة مركزية حديثة (CPUs)، بالإضافة إلى ميزة الأمن القائم على المحاكاة الافتراضية (VBS)، وخدمة hypervisor code integrity لتوفير بيئة آمنة تحمي الذاكرة والمكونات الهامة في الحاسوب من الهجمات والوصول غير المصرح به إلى الأجزاء الهامة من نظام التشغيل.

قدرات حماية فائقة

بالاعتماد على إمكانات الأمان المتقدمة في وحدات المعالجة المركزية الحديثة، يضمن الحاسوب المزود بميزة Secure-core سلامة “ويندوز” وعملية التمهيد من الهجمات المتطورة التي تستهدف البرامج الثابتة. كما يعتمد الحاسوب على ميزة(DRTM) لبدء تشغيل النظام في وضع موثوق، وذلك عبر نقل قدرة التحكم من وحدة المعالجة المركزية مباشرةً إلى برنامج تحميل Windows hypervisor عن طريق عملية نقل آمنة ومؤمنة. ومع بدءWindows hypervisor بأمان، يتم إنشاء بيئة الأمن القائم على المحاكاة الافتراضية في الذاكرة لعزل المفاتيح الأساسية والعمليات الحساسة عن نظام تشغيل “ويندوز” العادي الذي يبدأ بعده بقليل.

حماية ومصادقة الهوية بأعلى المستويات

عادةً لا تكفي كلمات المرور وحدها لحماية بيانات النظام وهوياته. ولضمان مستوى أعلى من الأمان ضد هجمات السرقة وانتهاك الخصوصية والاحتيال، تستخدم حواسيب Secure-core خاصية التعرف على الوجوه Windows Hello3 لمنع تزوير هوية المستخدم والهجمات التي تتم باستخدام معلومات تعريف المستخدم، وذلك عبر مجموعة من المستشعرات البيومترية وتخزين بيانات التعريف القائم على الأجهزة. ويشمل ذلك التعرف على الوجه والبصمات ومفتاح الأمان FIDO2، أو المصادقة عبر رقم التعريف الشخصي PIN ، في حين تستفيد ميزة Credential Guardمن الأمن القائم على المحاكاة الافتراضية لحظر الأدوات المستخدمة في مثل هذه الهجمات، ومنع البرامج الضارة في نظام التشغيل من الحصول على رموز المصادقة.

حماية لاتُضاهى لبيانات المهام الحساسة

يعتبر الوصول الفعلي إلى جهاز الحاسوب، سواء بسبب ضياعه أو سرقته أو مصادرته، من أضعف حلقات سلسلة الأمان. لكن حواسيب Secure-core هو جهاز “ويندوز” حديث مزود بأفضل التجهيزات والبرمجيات مع ميزات غير اعتيادية لحماية الهوية؛ والتي توفر أعلى مستويات الحماية عند التعرض لأي خسارة محتملة للبيانات عبر حماية الجهاز من هجمات البرمجيات الخبيثة التي يتم تحميلها على الجهاز تلقائياً عند تصفح الإنترنت والمعروفة باسم (Drive-by Attacks)، والتي قد تسبب الكشف عن المعلومات الحساسة وإدخال البرمجيات الخبيثة إلى النظام. وتمنع حواسيب Secure-core الأجهزة الطرفية من بدء وتفعيل ذاكرة الوصول المباشر ما لم تدعم سواقات هذه الأجهزة عزل الذاكرة. أمّا الأجهزة الطرفية المزودة بسواقات متوافقة، فسيتم تعرّيفها وتشغيلها تلقائياً والسماح لها بتفعيل ذاكرة الوصول المباشر في مناطق الذاكرة المخصصة لها. وفي المقابل، سيتم منع الأجهزة الطرفية المزودة بسواقات غير متوافقة من البدء وتفعيل ذاكرة الوصول المباشر حتى يقوم مستخدم مصرح به بالدخول إلى النظام وإلغاء تأمين الشاشة. علاوةً على ذلك، تعتمد هذه الحواسيب أداة التشفير BitLocker لحماية بيانات المستخدم، وضمان عدم العبث بالحاسوب عندما يكون النظام غير متصل. وتوفر تدابير الحماية الإضافية هذه عملية مصادقة متعددة العناصر، وتضمن عدم بدء أو استئناف تشغيل الحاسوب حتى يقوم المستخدم بإدخال رقم التعريف الشخصي PIN أو كبس مفتاح البدء الصحيح.

من جانبه قال ديفيد ويستون، المدير الشريك لأمن نظام التشغيل في شركة “مايكروسوفت”: “نحن سعداء بإعلان ’دينابوك‘ اليوم ورؤية ثمار عملنا الدؤوب معاً، حيث ضافرنا جهودنا لتطوير هذه الأجهزة بحيث تلبي معايير هندسة الحواسيب التي تتضمن ميزة Secure-core”.

وستتوافرحواسيبPortégé X30-FوTecra X40-FوTecra X50-المزودةبميزةSecure-coreبقياس 13 و14 و15 بوصة في منطقة الشرق الأوسط قريباً.