شبكة الإمارات المتقدمة للتعليم والبحوث (عنكبوت) تطلق منصة مايكروسوفت آزور للخدمات والحلول السحابية بالتعاون مع “هواوي”

لأول مرة في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط

شبكة الإمارات المتقدمة للتعليم والبحوث (عنكبوت) تطلق منصة مايكروسوفت آزور  للخدمات والحلول السحابية بالتعاون مع “هواوي”

11نوفمبر 2018: عقدت “شبكة الإمارات المتقدمة للتعليم والبحوث (عنكبوت) المبادرة الوطنية الرائدة التي تستهدف إحداث نقلة نوعية في جهود البحث العلمي في الدولة وتتيح إمكانية ربط المؤسسات الأكاديمية بالشبكات التعليمية الأخرى في جميع أنحاء العالم؛ شراكة مع شركة “هواوي”، الرائدة عالمياً في توفير البنى التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية، لإطلاق أحدث حلول الخدمات السحابية الجديدة في الإمارات؛ وهي منصة مايكروسوفت آزور. وستكون هذه المرة الأولى التي يتم فيها اتاحة خدمات هذه المنصة في الإمارات ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط.

تهدف “عنكبوت” من خلال هذه الشراكة الارتقاء بالبنية التحتية للتعليم في الإمارات إلى مستوى أعلى من الابتكار والذكاء باستخدام المنصة الأفضل والأكثر تطوراً التي ستوفر للمؤسسات التعليمية سهولة الابتكار المرتكز على السحابة الذكية وإدارة الحوسبة السحابية، وتسهم في تسهيل العمليات الإدارية والتشغيلية وخفض التكاليف، ورفع مستوى الجودة، وإتاحة إمكانيات وقدرات هائلة، فضلاً عن زيادة الموثوقية وخدمات القيمة المضافة.

وتعتبر مايكروسوفت آزور منصة سحابية هجينة تتيح للمؤسسات تقديم خدمات آزور السحابية ضمن مراكز البيانات لديها. وقد صُممت هذه المنصة لتوفر مرونة فائقة تدعم متطلبات العمل المتغيرة وتخزين البيانات وتحليلها للمؤسسات، بالإضافة إلى تمكين العمل ضمن أي من السيناريوهات الجديدة للتطبيقات الحديثة، مثل البيئات الطرفية المتطورة وغير المتصلة، وتلبية متطلبات الأمان والامتثال المحددة.

وباعتبار منصة آزور نظاماً متكاملاً للأجهزة والبرامج، باتت “عنكبوت” تمتلك إمكانيات فائقة على مستوى المرونة والتحكم اللازم لدعم متطلبات عملائها، بالإضافة لقدرتها على تقديم الخدمات والحلول ورفع زخم الابتكارات من خلال السحابة الذكية. وتتوافر أنظمة منصة آزور المدمجة بأحجام مختلفة تتنوع ما بين 4 إلى 12 عقدة ويتم دعمها بشكل مشترك من قبل شريك المعدات الحاسوبية وشركة مايكروسوفت.

وتعليقاً على تحقيق هذا السبق في الإمارات والمنطقة، قال الدكتور فاهم النعيمي، الرئيس التنفيذي لشبكة عنكبوت قائلًا: “تتيح شراكتنا االجديدة مع ‘هواوي’ توفير خدمات وحلول منصة آزور للمؤسسات الأكاديمية والجهات التعليمية والحكومية والخاصة لأول مرة في الإمارات والمنطقة،ما يضع في متناول يد عملائنا فرصاً غنية لاستضافة بياناتهم على المستوى المحلي، فضلًا عن كونها منصة أكثر مرونة وفعالية من حيث التكلفة وتقديم خدمات سلسة وعالية الجودة”.

وأضاف قائلًا: “مع منصة آزور، لم تعد المؤسسات التعليمية في دولة الإمارات والمنطقة بحاجة لتطوير منصات سحابية جديدة ومستقلة لها للتمتع بالخدمات السحابية، حيث ستتيح منصة آزور على شبكة عنكبوت هذه الخدمة على مستوى عالٍ من الموثوقية والجودة وبعيداً عن أي تعقيد، ما يختزل زمن وجهد وتكلفة الحصول على على هذه الخدمة، ويتيح أمام المؤسسات التعليمية آفاقاً جديدة للتواصل والابتكار والتركيز على استراتيجيات أعمالهم والأهداف المستقبلية التي يرغبون بتحقيقها.

بدوره قال لي شي، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في دولة الإمارات: ” أثبتت “عنكبوت” أنها سباقة ورائدة على صعيد الاستفادة من حلول تقنية المعلومات والاتصالات الأكثر تطورًا وجودة لتحقق هدفها المتمثل بالعمل على تحسين شبكات المؤسسات الأكاديمية والتعليمية وتوفير حلول سحابية متطورة في الإمارات والمنطقة. ونحن نفخر بشراكتنا مع ‘عنكبوت’ وتقديم الحلول لهم ومضافرة الجهود لنكون معاً رافداً  لدعم مسار تحقيق الأهداف الوطنية والرؤية الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة في بناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة، يبدأ من خلال تحسين البنية التحتية للتعليم. وستوفر منصة آزور كافة الخدمات المتطورة التي تطمح لها العديد من المؤسسات التعليمية والجهات الحكومية والخاصة، بحيث تغنيهم عن الحاجة لتطوير خدمات سحابية مستقلة، وتسهم في تعزيز مكانة الإمارات كدولة رائدة في مجال البحث العلمي وتقديم الخدمات التعليمية الأحدث والأفضل في المنطقة”.

الجدير بالذكر أن نهج أعمال “هواوي” يعتمد بالدرجة الأولى على تخصيص مزيد من الموارد والاستثمارات لإنشاء التحالفات الصناعية والتجارية ومجتمعات المصادر المفتوحة ومنصات المُطوّرين لتسهيل عملية التحول الرقمي في شتى المجالات، بدءاً من القطاعات الأكثر حيوية كالتعليم الذي يعتبر المحور الأهم لتحقيق أهداف الدول في بناء مجتمعات معرفية ترفد مسار خطط التنمية الوطنية والاستراتيجيات الحكومية . وضمن هذا السياق، فاجآت “هواوي” عالم تقنية المعلومات والاتصالات مؤخراً بالإعلان عن إطلاق إستراتيجية “هواوي” للذكاء الاصطناعي، والكشف عن محفظة غنية من حلوله ومنتجاته، حيث يضم سجل “هواوي” الجديد للذكاء الاصطناعي العديد من الحلول والتقنيات يأتي في مقدمتها الجيل الجديد من رقاقات معالج الذكاء الاصطناعي “أسيند” الأولى من نوعها على مستوى العالم التي تعتمد على بروتوكول الإنترنت والمصممة خصيصاً للتعامل مع مختلف سيناريوهات الأعمال لكافة القطاعات. كما يتضمن سجل “هواوي” أيضاً منتجات وخدمات سحابية جديدة تعتمد على إمكانات معالج رقاقة “أسيند”. وبفضل قدراتها في مجال بناء البنية التحتية ودعم عملية التحول الرقمي، تحرص “هواوي” على طرح تقنيات الذكاء الاصطناعي القادرة على قيادة مسيرة تطوير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وتحقيق الرقمنة في كافة القطاعات لبناء عالم ذكي متصل بالكامل.

نبذةٌ عن “هواوي”

“هواوي” شركة عالمية رائدة في توفير البنى التحتية والأجهزة الذكية لتقنية المعلومات والاتصالات. وتلتزم الشركة بالعمل المتواصل لإيصال الرقمنة للأفراد والمنازل والشركات لبناء عالم ذكي مترابط بالكامل، وذلك من خلال طرحها لحلول متكاملة ضمن أربعة مجالات رئيسية تتمثل في شبكات الاتصالات، وتقنية المعلومات، والأجهزة الذكية، وخدمات الحوسبة السحابية.

تتميز محفظة “هواوي” الشاملة والمتكاملة من المنتجات والحلول والخدمات بمزايا تنافسية وآمنة. ومن خلال تعاونها المفتوح والواسع النطاق مع شركائها في النظام الإيكولوجي الشامل، تقدم “هواوي” لعملائها خدمات ذات قيمة مضافة طويلة الأمد، وتعمل على تمكين الأفراد، وإثراء الحياة اليومية في كل منزل، وتشجيع الابتكار في الشركات على اختلاف أشكالها وأحجامها.

تؤمن “هواوي” بأن الابتكار يقوم على فهم متطلبات العملاء، وهذا ما يشجعها على ضخ استثمارات ضخمة في مجال الأبحاث الأساسية التي من شأنها تحقيق نتائج فعلية تسهم في دفع عجلة الابتكار، و تقود مسيرة تطوير العالم نحو الأفضل.

تأسست “هواوي” عام 1987 كشركة خاصة مملوكة بالكامل من قبل موظفيها، وتدير  أعمالها اليوم في أكثر من 170 دولة ومنطقة في العالم من خلال أكثر من 180,000 موظفاً.

لمزيدٍ من المعلومات، يرجى زيارة موقع “هواوي” الإلكتروني: www.huawei.com

أو متابعتنا عبر: