كانون الشرق الأوسط ودبي العطاء تتعاونان لتنظيم فعالية خاصة لجمع التبرعات

يهدف “يوم كانون من أجل العطاء” إلى جمع التبرعات لدعم برنامجين تعليميين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 أغسطس 2018: أعلنت “كانون الشرق الأوسط”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال حلول التصوير الرقمي، وبالشراكة مع مؤسسة “دبي العطاء”، عن تنظيم فعالية خاصة لجمع التبرعات في حديقة زعبيل يوم 28 سبتمبر 2018، وذلك بهدف جمع التبرعات لدعم برنامجين تعليميين في منطقة الشرق الأوسط والثاني في أفريقيا.

وسيكون “يوم كانون من أجل العطاء” بمثابة مهرجان مفعم بالمرح والترفيه، وفعالية مفتوحة تستقبل جميع أفراد الأسرة ومختلف فئات الجمهور من أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة للانضمام والمساهمة في جمع التبرعات التي سيتم تخصيصها لدعم برنامجين تعليميين ، يستهدفان الأطفال في عمر المدرسة الذين حرموا من حق الحصول على التعليم السليم.

وفي هذا السياق، قال أنوراغ أغراوال، المدير التنفيذي لشركة “كانون الشرق الأوسط”: “ما زال التعليم حقاً لا يحصل عليه ملايين الأطفال حول العالم. وانطلاقاً من موقعنا كمواطنين عالميين، تقع على عاتقنا مسؤولية معالجة هذا الوضع وتقديم حلاً ملموساً. نحن نؤمن بأن العمل المشترك مع دبي العطاء من شأنه أن يؤدي إلى إيجاد حلول جذرية لأحد أكبر التحديات الاجتماعية في عصرنا. ولهذا تسعدني دعوة الزائرين والمقيمين بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى المشاركة بقوة، والانضمام إلينا في فعالية يوم كانون من أجل العطاء.”

من جهته، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “دبي العطاء”: “يسعدنا أن نتعاون مجدداً مع ’كانون الشرق الأوسط‘ وتعزيز تعاوننا بهدف توفير التعليم السليم للأطفال والشباب في البلدان النامية. ونثمّن عالياً الجهود الحثيثة التي بذلتها الشركة لإطلاق الحملة وفسح المجال لمشاركة الأطراف الفاعلة وكل أفراد المجتمع، ونتطلع قدماً لاستقبال مشاركة كبيرة من الأفراد والعائلات ليساهموا معاً في جمع التبرعات لدبي العطاء.”

وفي منطقة الشرق الأوسط، سيعود ريع التبرعات لدعم برنامج دبي العطاء لتنمية الطفولة المبكرة في الأردن، والذي يستهدف اللاجئين السوريين على مدار عامين، حيث تستضيف المملكة حالياً ثاني أكبر عدد من اللاجئين السوريين في العالم، ممن يواجهون صعوبة في الحصول على التعليم لا سيما الأطفال بين 0 إلى 6 سنوات. وسيوفر البرنامج للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و6 سنوات فرصة الحصول على التعليم الآمن للمراحل الدراسية الأولى، مدعومة بأحدث التقنيات التعليمية عبر التطبيقات الهواتف الذكية التي تمكّن أولياء الأمور الاستفادة منها لمتابعة تعليم أطفالهم في المنزل أيضاً.

يعد “يوم كانون من أجل العطاء” فعالية واسعة تهدف إلى استقطاب مختلف فئات الزوار بما فيها العائلات، لدعم جمع التبرعات من خلال شراء القسائم للمشاركة في أنشطة الحدث والمساعدة في الوصول إلى المبلغ المستهدف. وسيتضمن الحدث مجموعة متنوعة من الأنشطة التفاعلية المسلية للزوار مثل الألعاب والمسابقات والفعاليات الترفيهية، إضافة إلى العديد من الأكشاك المخصصة للمأكولات والمشروبات.

وعلى مدار اليوم، سيمضي الزوار وقتهم في التواصل والتفاعل والمشاركة في الأنشطة والفعاليات الترفيهية، إضافة إلى الاحتفاء بروح العطاء والتعاطف والمحبة التي يجسدها “عام زايد”. ومن بعض الفعاليات التي سيشهدها اليوم: مسابقة للمواهب، ومسابقة لصورة الأسرة الأكبر عدداً، ومسابقة يوم تصميم الأطفال للأزياء، إضافة إلى منصات الألعاب ومنطقة مخصصة لأنشطة الأطفال والعروض الترفيهية. وسيتضمن الحدث أيضاً سحباً على مجموعة متنوعة من الجوائز القيمة.

من جانبها، قالت مي يوسف، مدير التواصل المؤسسي وخدمات التسويق في “كانون الشرق الأوسط” و” شركة كانون شمال ووسط أفريقيا”: “بادرت ’كانون‘ على مدار سنوات طويلة إلى تنفيذ سلسلة من المبادرات الرامية إلى تعزيز ودعم التعليم والتنمية الذاتية في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وسنواصل بالتأكيد عملنا على تعزيز هذه البرامج. ففي عام 2015، أطلقنا حملة لجمع التبرعات، كما تطوع فريق كانون في مبادرة دبي العطاء ’تبنى مدرسة‘ لبناء مدرسة جديدة في السنغال، وها نحن اليوم نواصل شراكتنا ودعمنا لمزيد من البرامج التعليمية للمساهمة في بناء مستقبل واعد لأبناء منطقة الشرق الأوسط عبر توفير فرصة الالتحاق بالمدارس الابتدائية. وتأتي هذه المبادرات المتواصلة لتؤكد أيضاً على التزام كانون بفلسفتها الخاصة ’كيوسي‘ التي تعني العيش والعمل معاً في سبيل المصلحة العامة، لاسيّما في المجتمعات التي نزاول نشاطنا فيها”.

ويأتي “يوم كانون من أجل العطاء” في إطار حملة “اتبع سعادتك” الأوسع للمسؤولية المجتمعية التي أطلقتها الشركة في المنطقة بناءً على ثلاث ركائز هي: الشباب والمستقبل والسعادة. ويندرج رد الجميل للمجتمع ودعم أنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات ضمن ركيزة “السعادة” التي تهدف إلى تمكين فريق كانون من التفاعل والمشاركة عبر منحهم فرصة العمل كأفراد فعالين في المجتمع ضمن بيئة عملهم والمجتمع ككل. وسينطلق “يوم كانون من أجل العطاء” تحت إشراف وإدارة موظفي كانون كمتطوعين لضمان نجاح حملة جمع التبرعات.

وتنطلق فعاليات “يوم كانون من أجل العطاء” في مدرج حديقة زعبيل بتاريخ 28 سبتمبر 2018 من الساعة 2 ظهراً وحتى الساعة 10 مساءً، وستفتتح البوابات رقم 1 و3 أمام الجمهور. للتسجيل والمشاركة، يرجى زيارة https://www.facebook.com/events/2123194521252937/

حول “كانون الشرق الأوسط”

تعتبر “كانون” شركة رائدة عالمياً في مجال ابتكار حلول التصوير وتكنولوجيا المعلومات للأفراد والشركات. وتقدم الشركة منتجات فردية وحلول متكاملة لتكنولوجيا الشبكات لإدخال وإدارة وإخراج المعلومات. وتتنوع منتجات “كانون” بين حلول الأعمال (تطوير منتجات وحلول وخدمات تكنولوجيا المعلومات للمكاتب ومجالات الطباعة المتخصصة)، والتصوير الاستهلاكي (التصوير الفوتوغرافي، والفيديو، والكاميرات الرقمية، وطابعات الليزر، والطابعات، النافثة للحبر). وتعد “كانون الشرق الأوسط” المقر التنفيذي لـ “كانون” في المنطقة ومقرها الرئيسي دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. ويتوافر مزيد من المعلومات حول “كانون الشرق الأوسط”، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني:

www.canon-me.com