“كلية دبي للسياحة”تعزّز تعليم طلاّبها بكوادر من الخبراء المتميّزين

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 11فبراير 2020:تلتزم”كلية دبي للسياحة”، التي أسّستها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي “دبي للسياحة” بتطوير قدرات ومهارات طلاّبها وتزويدهم بالمعارف والخبرات العملية، كما أنها تقدّم لهم رؤى متعمّقة لمعرفة أبعاد وآفاق السوق، كما توفّر لهم التعليم المهني المناسب بما يمكّنهم من متابعة مسيرتهم المهنية في قطاع السياحة المزدهر في دبي.

وتتميّز المناهج التعليمية التي تعتمدها كلية دبي للسياحة بالمزج بين التعليم الأكاديمي والتأهيل المهني والتدريب العملي ضمن خمسةمجالات أساسية هي: السياحة،والفعاليات، والضيافة، وتجارة التجزئة، وفنون الطهي. وتتضمن البرامج التعليميةمبادرات تقام على مدار عام كامل بالتعاون مع شركاء القطاعتضمن للطلبة الحصول على التدريب العملي، الذي يوفّر لهمفرصة اكتساب المهارات من واقع بيئة العمل الحقيقية.

ويقدّم هذه البرامج خبراء متميّزون ولديهم خبرة واسعة في كلية دبي للسياحة، ممن التزموا بتمكين الطلبة في هذا المجال من خلال التعليم المبني على التجارب. فيما تساهم خبرتهم الطويلة في إثراء المناقشات في الصفوف الدراسية مما يثمر بإعداد طلبة قادرين على تحقيق نتائج ملموسة وحقيقية في قطاعي السياحة والضيافة المتغير باستمرار في دبي.

وتضم الهيئة التدريسية في كلية دبي للسياحةمدربين ومحاضرين محترفين في عدّة مجالات من بينهم طهاةمحترفونيتمتعون بخبرات واسعة اكتسبوها من خلال عملهم في جهات سياحية مرموقة. ويعد “توب شيف كوكينج ستوديو” المقر المعتمد لدى كلية دبي للسياحة لتدريب الطلبة على فنون الطهي، حيث يتلقى الطلبة تدريبهم تحت إشراف الشيف كريستيان بيسبروك، الذي يمتلك أكثر من 26 عاماً من الخبرة الاحترافية الواسعة في مجال فن الطهي مع مجموعة من الفنادق الرائدة من بينها ماريوت ورينيسانس.

وفي قطاع الضيافة، يتلقّى طلبة الكلية تدريبهم من “سوكي ساثيش” التي تمتلك خبرة عملية في هذا المجال تصل إلى 13 عاماً من العمل في فنادق عالمية من بينها “ذا ون آند أونلي” و”شيراتون”. بالإضافة إلى “كيلي هاينس” التي تمتلك خبرات جمعتها على مدار 20 عاماً في مجال تنظيم فعاليات الأعمال في قطاعي السياحة والضيافة، وكذلك “أليكسا دوهرتي” التي تعمل في مجال تجارة التجزئة منذ أكثر من 16 عاماً في متاجر عالمية مرموقة مثل جيرلان وهارودز. ولوسي موسى، التي تمتلك خبرة واسعة في مجال السياحة والسفر عبر عملها كمستشارة سفر ومديرة مبيعات لعدد من كبرى المنشآت الفندقية مثل ماريوت وهيلتون.

وتمكّن الطلبة خلال العام الدراسي الماضي من اكتساب خبرات من خلال زيارات ميدانيةأقيمت على مدار عام كامللمنشآت فندقية وضيافة رائدة، حيث التقوا خبراء القطاع الذين قدّموالهم معلومات مفيدة عملية وكذلك محاضرات نظرية من وحي واقع خبراتهم العملية،ومن أبرزتلك الزيارات، زيارة طلبة فنون الطهي إلى “Uns Farms”للتعرف على طريقة الزراعة المستدامة، وزيارة مصنع “بركات”الشرق الأوسط، ومنشأة التدريب التابعة لشركة “ستاربكس”، كما استفاد الطلبة من الشراكة القائمة بين كلية دبي للسياحة مع “نستله”.

كما قام طلبة تجارة التجزئة بزيارة خاصة إلى “مول الإمارات”، رافقهم فيها حسين موسى، مدير مول الإمارات،الذي تحدث لهم عن حرص مراكز التسوق على الابتكار وما له من أهمية للإرتقاء بمستوى تجربة الزوار، كماشاركوا في حوارات مع المسؤولين في “فيتش”Fitch، وهي من أكبر شركات الاستشارات في مجال تجارة التجزئة،حيث أطلعوهم على كيفية تأسيس العلامات التجارية الخاصة بالمتاجر. كما استقبلت الكليةلوران ريتشي، مدير التميز للمحلات لدى كوتي Coty، والتي شاركت الطلبة نصائحها حول كيفية التقدم في مسيرتهم المهنية والعملية بقطاع التجزئة.

فيما تجول طلبة الضيافة في كلية دبي السياحة في عدد من أبرز الفنادق في دبي ومن بينها: برج العرب، وباب الشمس، وذا ون آند أونلي ميراج، ومنزل داون تاونلاكتساب خبرات عملية من هذه الجهات الكبرى،بما فيها التعرف على العمليات التشغيلية في الفنادق، وتجارب الضيوف، بالإضافة إلىحضور منتدى رواد الضيافةHospitality Leadership Forumخلال أسبوع الفنادق. كما حصل طلبة السياحة على فرصة زيارة فندق لوميريديان المطارضمن دورة تدريبية متخصصة في المنتجات والمعلومات والخدمات، حيث تعرف الطلبة على تطور قطاع الضيافة وتنوع خدماته التي تواكب مختلف شرائح المسافرين من حول العالم.

وقال عيسى بن حاضر ، المدير العام لكلية دبي للسياحة: “تدرك كلية دبي للسياحة الحاجة إلى تمكين الشباب الراغب بدخول سوق العمل في قطاع السياحة، وتحقيق النجاح والتميّز في حياتهم المهنية. ولهذا، فإننا نلتزم بإعدادهم جيداً وتزويدهم بالخبرات وتوسيع نطاق معارفهم في هذا القطاع. ونؤمن بأهمية تزويد طلبتنابالمعرفة العملية وكذلك التدريب المهني في المجال الذين يختارونه، ولهذا نتعاون مع شركائنا في قطاع السياحة بدبي لتحقيق هذا الهدف. ونحن نفخر بما لدينا من محاضرين على أعلى مستوى مهني، ويتمتعون بخبرات عملية واسعة وهم قادرون على نقلها إلى طلبتنا”.

ولضمان مواكبة طلبة كلية دبي للسياحة لأحدث التوجهات والمستجدات في مختلف المجالات المرتبطة بقطاع السياحة، يتم تشجيع الطلبة على المشاركة في العديد من البرامج التطوعية في مختلف الفعاليات والأحداث التي تستضيفها دبي، حتى يتمكنوا من اكتساب الخبرة العملية على نطاق أوسع، فضلاًعن اكتسابهم الثقة من خلال المشاركة في تلك الفعاليات الناجحة الكبرى التي تقام في دبي، ومن بينها “تحدي دبي للياقة”، و”مهرجان دبي للمأكولات”، و”أسبوع الأزياء العربي”، و”فاشون فورورد”، وغيرها.

ومن جهته قال الشيف المحترف كريستيان بيسبروك، كبير مدربي برنامج فنون الطهي في كلية دبي للسياحة: “عملت بقطاع فنون الطهي لأكثر من 25 عاماً تابعت خلالها صعود عدد كبير من الطهاة المحترفين في العديد من الدول، ويمكنني القول أن كلية دبي للسياحةتعدّ طلبتها جيداً، بما يمكّنهم من الإنطلاق فيمسارهم المهني بمجال فنون الطهي بكل ثقة. وأنا سعيد بعملي مع طلبة الكلية، حيث أقوم بنقل خبرتي التي اكتسبتها على مدار السنوات الماضية لهم، ومشاركة شغفي معهم وأنا على ثقة بأنهم لديهم الشغف ذاته تجاه فن الطهي. فنحن نقضي أغلب وقتنا في المطبخ المزود بأحدث المعدات والأجهزة،وهذا لا يضمن لهم فقط اكتساب خبراتعملية تمكنهم من فهم مهارات فنون الطهي، بل وكذلك وضع بصمتهم الخاصة في هذا العالم سريع التطور”.

وبدورها قالت كيلي هاينس، كبيرة المحاضرين في برنامج الضيافة بكلية دبي للسياحة: “لقد عملت لأكثر من 20 عاماً مع كبرى منشآت استضافة الفعاليات والمؤتمرات المحلية والدولية والمنظمات العالمية وغيرها،حيث شاركت في تنظيم أكثر من 300 فعالية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ويسعدني نقل تلك الخبرة الواسعة لطلبة برنامج الفعاليات. وأنا مقيمة في دبي منذ عام 2008، ولدي شغف كبير تجاه قطاع الفعاليات والأعمال هنا، وأفخر بكوني جزء من هذه الكلية التي تهدف إلى تخريج قادة القطاع المستقبليين”.

ومن جهتها قالت لوسي موسىكبيرة المحاضرين في برنامج الضيافة بكلية دبي للسياحة: “على مدار 16 عاماً من الخبرة في مجال الضيافة في دبي، راقبت بنفسي التطور الذي شهدته المدينة التي أصبحت وجهة سياحية عالمية. إن هذا التطور المذهل يعني وجود حاجة متزايدةلوجود محترفين على أعلى مستوى من التدريب والتأهيل في قطاع الضيافة، وهذا ما تحاول كلية دبي للسياحة تلبيته من خلال برامجها التخصصية والتدريب المهني. ومن واقع خبرتي العملية في العديد من الفنادق الكبرى، أدرك تماماً الحاجة المستمرة في قطاع الضيافة إلى كوادر مدربة ومحترفة تتمتع بالمعرفة والخبرةوالثقة. وذلك ما نعمل على نقله للطلبة من خلال برامجنا التدريبية التي تضمن لهم تمثيل حسن الاستقبال والضيافة الإماراتية الأصيلة. وضمان أن يحصل زوار دبي على أرقى وأفضل الخدمات، خصوصاً وأننا مقبلون على محطة تاريخية في مسيرة دبي مع اقتراب موعد اكسبو 2020 دبي”.