كيف تساهم ألوان شاشة العرض الديناميكية في Galaxy S10 في منح المستخدمين تجربة مشاهدة فائقة

ساهمت الثورة التكنولوجية في إعادة صياغة الطرق التي نرى ونتفاعل بها مع عالمنا من خلال إتاحة المجال أمامنا للاتصال والتواصل والوصول إلى المعلومات التي نحتاجها فضلاً عن الاستمتاع بالتجارب الترفيهية – كل ذلك بكبسة زر واحدة. وتأتي شاشات عرض الهواتف الذكية في قلب هذه الثورة.

وخلال السنوات القليلة الماضية شهدت شاشات العرض تطورات كبيرة في مستويات السطوع ودقة الألوان والتباين وهي العناصر الضرورية التي ينبغي توافرها في أي هاتف لكي يتمكن العميل من الاستمتاع بأفضل تجربة استخدام ممكنة بدءاً من مشاهدة أحدث الأفلام إلى التقاط الصور وتسجيل الفيديوهات المذهلة. وقد حازت دقة ألوان هاتفGalaxy S10 وشاشة العرض المميزة على اهتمام كبير من جانب وسائل الإعلام، حيث حصل الجهاز على أعلى مستوى Excellent A+ في تصنيف شركة “ديسبلاي ميت” DisplayMateالمتخصصة في اختبار الشاشات. وفي الواقع تبدأ تجربة المشاهدة المذهلة هذه مع شاشة العرض الديناميكية Dynamic AMOLED.

مستوى سطوع مميز (1200- شمعة في المتر المربع)

يمكنك مع مجموعة هواتف Galaxy S10 الاستمتاع بتجربة مشاهدة عالية الوضوح بغض النظر عن المكان الذي تتواجد فيه. وتضمن لك شاشة العرض الديناميكية Dynamic AMOLED إمكانية التحقق من رسائلك أو البحث بسهولة عن توصيات المطاعم دون الحاجة للوقوف في بقعة مظللة عندما تكون خارج المنزل أو أثناء التنقل.

وعندما يتعلق الأمر بشاشات العرض، يتم قياس مستويات السطوع وفقاً لمعدل الإضاءة في الشاشة–أي مقدار الضوء لكل وحدة مربعة تنبعث من الشاشة أو تعكسها. وبفضل مستوى الإضاءة الذي يصل إلى 1200 شمعة في المتر المربع (أعلىبـ 40% من جهاز Galaxy S7)، تتيح شاشة Galaxy S10للمستخدمين الاستمتاع بصور مشرقة وواضحة حتى تحت أشعة الشمس المباشرة، دون الحاجة إلى تظليل الشاشة بأيديهم أو الوقوف عكس أشعة الشمس.

يُعد Galaxy S10 أول هاتف محمول في العالم يدعم تقنية HDR10+ التي تعمل على تحسين مستويات سطوع المحتوى المعروض لتمكّن المستخدمين من الاستمتاعبتجارب مشاهدة غامرة حقاً. ويتم دعم شاشة العرض بواسطة منصةHDR10+الرسمية، والتي تم إنشاؤها بعد عدة أشهر من النقاش مع المنظمات والشركات ذات الصلة لتوسيع معيار شهادة HDR10+ -وهو المعيار الذي سبق تطبيقه فقط على أجهزة التلفزيون – على الأجهزة المحمولة.

إضافة إلى ذلك، يعتبرGalaxy S10 أول هاتف ذكي على مستوى العالم مع شاشة عرض تدعم تقنية التصوير بالمدى الديناميكي العاليHDR10+  وهي التقنية التي تعمل على تحسين مستويات سطوع المحتوى لتوفر للمستخدمين تجارب مشاهدة غامرة بشكل مذهل. وقد تم تعزيز شاشة العرض بشهادة الاعتماد الرسمية لمنصةHDR10+ ، والتي تم إنشاؤها بعد عدة أشهر من التعاون مع المنظمات والشركات ذات الصلة لتطبيق معيار شهادة HDR10+ على الأجهزة المحمولة – وهو المعيار الذي سبق تطبيقه فقط على أجهزة التلفزيون.

ويضمن هاتف سامسونج الجديد بفضل ميزة Dynamic Tone Mappingالتي تستخدم البيانات الوصفية الديناميكية لتوفير تباين أفضل ومجموعة واسعة من الآلوان،للمستخدمين مشاهدة المحتوى مثل الأفلام والعروض بمستوى عالٍ من الدقة والوضوح. ويتيح ذلك للشاشة ضبط مستويات السطوع بما يتماشى مع متطلبات كل مشهد وإنشاء تفاصيل أفضل للظل، فضلاً عن تعزيز إشراق أو عتمة المشاهد بحسب بيئة الإضاءة.

ويفتح هاتفGalaxy S10 أمام المستخدمين الباب للاستمتاع بمجموعة متنامية من المحتوى المعزز بتقنية التصوير بالمدى الديناميكي العالي بما في ذلك مكتبة غنية بالمحتوىيمكن الوصول إليها عبر خدمةAmazon Prime – والتي كانت متوفرة في السابق فقط على أجهزة التلفزيون المتوافقة مع منصة HDR10+. كما تتيح كاميرا Galaxy S10 للمستخدمين تسجيل محتوى مميزبتقنية التصوير بالمدى الديناميكي العالي بألوان واقعية نابضة بالحياة.

ألوان نابضة بالحياة بتفاصيل دقيقة للغاية(0.4 JNCD)

ساهمت الابتكارات الأخيرة في شاشات الهاتف المحمول في تطوير تقنيات عرض جديدة ونقلها إلى مستويات جديدة من خلال التعبير بشكل أدق عن تفاصيل ألوان شاشات الهواتف الذكية.

ويتضح ذلك بشكل خاص عند عرض الصور، مثلاً، هل سبق لك أن استلمت صوراً من أصدقائك ولاحظت أن ألوانها باهتة عند عرضها على شاشة هاتفك الذكي؟ ربما يعود ذلك إلى عدم احتواء هاتفك على تقنية لإعادة إنتاج الألوان، ففي هذه العملية لا يهم مدى جودة الصورة التي تتلقاها ولا حتى جودة الكاميرا وإنما الشيء المهم هو قدرة الشاشة على إعادة توليد الألوان.

ومثلما هو الحال مع أجهزة تلفزيون QLED من سامسونج، فقد تم اعتماد شاشة Galaxy S10 من قبل رابطة الهندسة الكهربائية والتقنيات الإلكترونية وتقنيات المعلومات (VDE)بفضل تقنياته المبتكرة التي تعمل على إنتاج حجم ألوان بنسبة 100 بالمائة في نطاق الألوان DCI-P3. مما يعني أنه بات بإمكاننا الاعتماد على هاتفGalaxy S10 لتقديم تجربة مشاهدة لا مثيل لها. وفي حين أن الشاشات السابقة من نوع “أموليد” في أجهزة Galaxy قد دعمت مجموعة واسعة من الألوان، إلا أن شاشة هاتفGalaxy S10 تنقل تقنية إعادة توليد الألوان إلى المستوى التالي لتقديم ألوان واقعية وفقاًلأعلى مستويات السطوع.

وقد نالت الشاشة الديناميكية AMOLED على درجة 0.4 من شركة “ديسبلاي ميت” DisplayMate بفضل دقة الألوان والاختلاف الواضح فيما بينها. ويساهم هذا المستوى المذهل من إعادة إنتاج الألوان في منح المستخدمين فرصة الاستمتاع بتجربة مشاهدة سينمائية للأفلام والعروض التلفزيونية عبر شاشة Dynamic AMOLED. كما تساعد هذه الميزة في تمكين المستخدمين من معاينة ألوان العناصر بشكل دقيق ومفصل عند تسوقهم للملابس أو غيرها من المنتجات عبر الإنترنت بحيث تتوافق الألوان بشكل وثيق مع الألوان الواقعية.

نسبة تباين مثالية للغاية (2,000,000:1)

من المعروف للجميع أنه كلما كانت نسبة التباين أكثر عمقاً، كانت تجربة المشاهدة أكثر متعة لا سيما عند مشاهدة الأفلام أو ممارسة ألعاب الفيديو، حيث تتيح لك نسبة التباين المثالية فرصة الاستمتاع بتجارب غامرة ومثيرة بشكل خاص عند ممارسة ألعاب الفيديو.

وتساهم مجموعة هواتف  Galaxy S10 في نقل تجارب الألعاب ومشاهدة الفيديوهات إلى المستوى التالي مع نسبة التباين الفائقة التي تبلغ2,000,000:1 والحائزة على اعتماد رابطة الهندسة الكهربائية والتقنيات الإلكترونية وتقنيات المعلومات. وتساعد نسبة التباين هذه في إتاحة المجال للحصول على تدرج لوني أكثر دقة، مما يمكّن الشاشة من إنتاج تفاصيل استثنائية وتباين أعمق.

وعند ممارسة الألعاب، تساعدك نسبة التباين العالية هذهفي تسهيل التنقل في الأماكن المظلمة والعناصر الموضعية إضافة إلى البحث عن الأعداء. وعند مشاهدة المشاهد المظلمة، فإن نسبة التباين المحسنةتتيح لك رؤية حتى التفاصيل الأكثر دقة.