مؤسسة الفطيم التعليمية تستضيف مؤتمراً يحتفل بشغف الإمارات العربية المتحدة باللغة العربية

دبي ، الإمارات العربية المتحدة 18 نوفمبر 2019: استضاف مؤخراً مركز التّميّز باللّغة العربيّة، التّابع لمؤسّسة الفطيم التّعليميّة، مؤتمرًا تحت عنوان “العربيّة شغفي والتّعليم للمستقبل” في فندق إنتركونتننتال في فستفال سيتي. هذا المؤتمر هو باكورة إسهامات المركز في التّطوير المهنيّ لمعلّمي اللّغة العربيّة في دبي والدّولة، حيث قدّم للمشاركين تظاهرة تربويّة وفنيّة وأدبية متنوعة جمعت كوكبة من رواد الفكر التّربويّ والشّعر والأدب والموسيقا العربيّة والخطّ بالإضافة إلى عدد من الطّلاب والمهتمين بشأن اللّغة العربيّة. هدف المؤتمر من خلال هذا إلى الاحتفال باللّغة العربيّة وفنونها بكل ما فيها من عراقة وأصالة وتجديد.

حضر حفل افتتاح مؤتمر العربيّة شغفي والتّعليم للمستقبل الذي عقد تحت رعاية السّيد عمر عبد الله الفطيم، نائب الرّئيس التّنفيذيّ لمجموعة الفطيم، رئيس مجلس إدارة مؤسّسة الفطيم التّعليميّة، أصحاب المعالي حسين لوتاه ومحمد المرّ وعبد الله الطّريفي، وركزّ حفل الافتتاح على أنّ اللّغة العربيّة هي لغة فكر وأدب وعلم وعمل وحياة.

وقال الأستاذ فادي حمّادة، عضو مجلس إدارة مؤسّسة الفطيم التّعليميّة، في حفل الافتتاح: “مؤسّسة الفطيم التّعليميّة هي تقدمة من مجموعة الفطيم لطلّابنا ومدرسينا ومجتمعنا.. تم إنشاؤها كمؤسّسة غير ربحية تسعى لنشر قيم التّعليم المتميز والسمح وتهيئة طلابنا للنّجاح في عالم المستقبل.” وأضاف: “أما مركز التّميّز في اللّغة العربيّة فهدفه الرئيسيّ هو رفد تعليم اللّغة في مدارسنا بالمحتوى الجديد والمعاصر والمفيد والتّركيز على التّعليم التّفاعليّ وإعداد مدرسين متميزين وشغوفين.”

كما أشارت السيّدة ميرة الفطيم، عضو مجلس إدارة مؤسّسة الفطيم التّعليميّة، إلى ضرورة إعطاء الطّلاب مساحة لتطوير مهاراتهم اللغويّة وتعزيز ثقتهم عند التّحدث بها، مؤكّدة أن: “هذا الواقع مؤقت، ونحن نعمل على تغييره.”

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

قدّم مؤتمر العربيّة شغفي آراء الطّلاب في تعليم اللّغة العربيّة من خلال فقرة “العربيّة مبادرة عمل،” إذ قام طلاب من مدرسة ديرة الدّوليّة والمدرسة العالميّة الأمريكيّة بمناشدة الحضور بتقديم اللّغة العربيّة لهم في إطار الحداثة والمعاصرة والابتعاد عن تقديمها كلغة الماضي فقط. وأبدى الكثير من الطّلاب قلقهم تجاه محتوى اللّغة العربيّة الّذي لا يمتّ للواقع والحاضر بصلة.

وقدمت الشّاعرة الشّابة فرح شمّا التي تخرجت من مدرسة دوليّة في دبي عددًا من قصائدها المعاصرة التي خاطبت قلوب الحاضرين

وعقولهم بلسان القرن الواحد والعشرين.

 26 total views,  1 views today