مايكروسوفت تؤكد التزامها بدعم أجندة أعمال التحول الرقمي في دولة الإمارات من خلال مشاركتها في قمة”عالم الذكاء الاصطناعي 2019″

1/ مايو/ 2019 ، دبي ، الإمارات العربية المتحدة – شاركت شركة مايكروسوفت اليوم كراعٍ ذهبي في قمة”عالم الذكاء الاصطناعي” الحدث الأكثر ارتقاباً هذا العام ، حيث جمعت القمة التي استمرت لمدة يومين في مركز دبي التجاري العالمي أبرز العقول المتخصصة في هذا المجال من جميع أنحاء العالم ، وذلك بهدف تعزيز تقنيات الذكاء الاصطناعي لدى الجهات الحكومية والشركات والمؤسسات الاجتماعية والاقتصاد الابداعي.

والجدير بالذكر أن القمّة تعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويستضيفها “البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي” الذي أطلقه معالي وزيرالدولة للذكاء الاصطناعي ، وتأتي هذه الفعالية التي تأخذ اسم “الارتقاء بمستويات السعادة حول العالم” شعاراً لها لهذا العام ، وتتويجاً للمساعي الإماراتية والعالمية الرامية إلى تعزيز المبادرات وأنشطة التعاون والشراكات والإنجازات في مجال الذكاء الاصطناعي، فضلاً عن توسيع نطاق تأثيراته الإيجابية على الحكومات والشركات والمؤسسات الاجتماعية والإنسانية عموماً.

تناولت القمة التي جمعت خبراء من مختلف أنحاء المنطقة عدة جلسات نقاش تمحورت حول الذكاء الاصطناعي ، حيث ألقى كيفن دالاس نائب الرئيس للذكاء الاصطناعي وتطوير أعمال المنصات السحابية الذكية لدى شركة مايكروسوفت كلمة رئيسية حول كيفية “تحويل الأعمال باستخدام الذكاء اصطناعي” ، فيما شارك أيضًا في حلقة نقاشية أخرى تدور حول “البيع بالتجزئة عن طريق الذكاء الاصطناعي”كأداة قادرة على تحقيق أقصى عائد استثماري ،بينما قدم نيت يوهانيس مدير استراتيجية الشركات وتطوير الأعمال في مجال الذكاء الاصطناعي عرضًا تقديميًا حول كيفية الاستعانة بالذكاء الاصطناعي “للتوسع في الإبداع الإنساني” ، كما سيدير بدوره ورشة عمل”أكاديمية مايكروسوفت للذكاء الاصطناعي”، اضافة إلى ذلك سيكون يوهانيس خلال اليوم الثاني للقمة جزءًا من حلقة نقاش رئيسية تدور حول “الفوز بسباق الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي”.

ومن جانبه أكد سيد حشيش المدير العام الاقليمي لدى شركة مايكروسوفت الخليج أن الذكاء الاصطناعي يعد النواة المركزية للعديد من عمليات التحول الرقمي، مشيراً إلى أهمية تعاون القطاعين العام والخاصفي كل دولة من أجل ضمان تقديم الذكاء الاصطناعي لكل فرد وكل مؤسسة ،وكذلك ضرورة الوصول إلى كل تطبيق وكل جهاز حول العالم ، وأضاف سيد حشيش قائلاً “تعمل مايكروسوفت بجهد لإضفاء الطابع الديمقراطي على الذكاء الاصطناعي بحيث يكون أداة سهلة الوصول وفي متناول الجميع”.

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

وقد سلطت مايكروسوفت الضوء من خلال مشاركتها في القمة على التزامها الدائم نحو تعزيز القوى العاملة الوطنية بالمهارات اللازمة لمواكبة التحديات والمتغيرات المستقبلية ، حيث عملت على تقديم مبادرات وبرامج عديدة من شأنها رفع مهاراتهم الخاصة مثل منصة “AIBusiness Schoolالتي توفر مناهج دراسية متخصصة تركز على استراتيجية الذكاء الاصطناعي وأهدافها ومسؤولياتها ، كما تأتي الشراكات المختلفة التي عقدتها مايكروسوفت مع مختلف الهيئات الحكومية والخاصة داخل الدولة مثل شراكتها مع هيئة تنظيم الاتصالاتتجسيداً حقيقياً لهذا الدعم الذي تُوليه مايكروسوفت لحكومة دولة الإمارات ومشاركتها في تحقيق طموحاتها الخاصة بالذكاء الاصطناعي.

علاوة على ذلك عرضت مايكروسوفت خلال الحدث تطبيقها القائم على الذكاء الاصطناعي   “Seeing AI App  ، والذي يتمحور حول تمكين أصحاب الهمم من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي ، وذلك من خلال ادراك كل مايدور حولهم والتعامل معه ،  حيث توفر هذه التقنية لهم القدرة على قراءة النصوص ومعرفة المؤشرات والمجسمات الخارجية وترجمتها لهم بشكل يمكنهم من التعامل معها بالطريقة المناسبة ، سواء كانوا يمشون بمفردهم خلال نزهة أو في التعامل مع المهام اليومية أو انجاز وظائفهم خلال العمل من غير وجود أية عوائق تحول دون تحقيق أهدافهم ، حيث حرصت مايكروسوفت على تصميم هذه التقنية بصورة تتماشى مع أهداف ورؤى القيادة الرشيدة التي تُولي أصحاب الهمم كل الاهتمام اللازم لتمكينهم من بلوغ أهدافهم وجعلهم عنصر فعال ومؤثر في المجتمع.

وفي نفس الصدد كشف استطلاع أجري مؤخراً مدى التقدم الملحوظ لدى مؤسسات الدولة في استباقيتها نحو تبني حلول الذكاء الاصطناعي ، وذلك بالمقارنة مع نظيراتها العالمية ، حيث تعتزم حوالي 70٪ من الشركات ذات النمو المرتفع في الإمارات اعتماد هذه التقنية خلال العام المقبل من أجل تحسين عملية صنع القرار ، مقابل نسبة بلغت 46٪ في جميع أنحاء العالم ، وفي التطرق إلى الشق الآخر  بلغ معدل الشركات ذات النمو المنخفض التي تنوي اعتماد تقنية الذكاء الاصطناعي لنفس الغرض نسبة  45٪ ، متجاوزةً بذلك المعدل العالمي البالغ 31٪ فقط.

وعلى هامش الارتفاع الكبير في الطلب على الخدمات السحابية في المنطقة، أعلنت مايكروسوفت في وقت سابق من هذا العام أنها ستوفر سحابة آمنة ومرنة وذكية للعملاء الإقليميين، وذلك من خلال مركزي بيانات مخصصين يقع أحدهما في أبوظبي والآخر في دبي، وسيعمل المركزان على خدمة المؤسسات والشركات والمشاريع في الشرق الأوسط وتمكينهم من تحقيق أقصى استفادة من سحابة مايكروسوفت ، بحيث ستضمن لهم الحصول على أعلى درجات الموثوقية والأداء مع ميزات تخزين البيانات محلياً وتحقيق أفضل امتثال.

وفي نفس السياق عرض شركاء مايكروسوفت عبر جناحها الخاص بالمعرض مختلف ابتكاراتهم المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والقائمة أيضاً على منصة مايكروسوفت ، حيث عرضت “Datasemantics” حلولها المتخصصة بتعزيز أفكار الأعمال عن طريق المساعد الصوتي ، بينما أظهرت “Fragmadata Visionbot” حلول قادرة على تمكين المؤسسات من إنشاء تطبيقات تفهم وتفسر احتياجات العمل باستخدام طرق الاتصال الطبيعية ، حيث تستخدم الذكاء الاصطناعي لحل مشاكل العمل التي تشمل معالجة الصور ومعالجة اللغة الطبيعية والتعرف على الكلام والوجوه وتحليل المقاطع المرئية والبحث وغيرها من الوظائف الأخرى ، في حين عرضت NXNخدماتها الذكية مثل Smart District و Smart Security بطريقة تعمل على دمج قدرات الذكاء الاصطناعي مع امكانات تقنيات التحليلات والبيانات ، وأخيراً سلطت Veripark  الضوء على حلها الذكي “Sales Advisor” والذي يعمل بمثابة مستشار مبيعات ذكي يمكّن المستشارين من توفير نقاط اتصال عالية الجودة عبر القنوات الرقمية الرئيسية ، بالاضافة إلى ذلك يساهم في تسهيل جميع العمليات المصرفية عن طريق تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي ، وبالتالي تقديم تجربة ثرية ومثالية للعملاء.

 97 total views,  1 views today