مجموعة المعارف تطلق مركز التميز «سي بي آر إن»  بالتعاون مع جهات عالمية رائدة

  • سيساهم المركز في تعزيز الجاهزية للتعامل مع الحوادث الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والاستجابة لها
  • سيغطي المركز جميع الجوانب المتعلقة بالتعليم والتدريب والأبحاث المتعلقة بالمواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية
  • يستعد مركز «سي بي آر إن» لافتتاح مرفق تعليم خاص يوظف أحدث تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز في دولة الإمارات العربية المتحدة، ليكون الأول من نوعه في منطقة الخليج والشرق الأوسط

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 17 نوفمبر 2020: أطلقت مجموعة المعارف، الذراع الخاص بالتعليم والتنمية والاستشارة لجامعة أبوظبي، مركز التميز لتجنب المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية «سي بي آر إن» وذلك بالشراكة مع شركة أوربريكس لتدريب المهارات الفنية والمهنية، وبالتعاون مع مراكز التميز للاتحاد الأوروبي بدول مجلس التعاون الخليجي. وتم إطلاق المركز خلال المؤتمر الافتراضي الذي نظمته المجموعة في 16 نوفمبر الجاري، وشهد مشاركة أكثر من 150 مشاركاً من هيئات محلية وإقليمية ودولية.

كما شهد المؤتمر حضور ممثلين عن مجموعة المعارف، وشركة أوربريكس لتدريب المهارات الفنية والمهنية، ومراكز التميز للاتحاد الأوروبي بدول مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن العديد من الضيوف والمتحدثين من مختلف الجهات بما في ذلك، وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ووزارة الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، والمفوضية الأوروبية، ومعهد الأمم المتحدة الأقاليمي لبحوث الجريمة والعدالة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والاتحاد الأوروبي للمخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، ومراكز التميز للاتحاد الأوروبي للحد من المخاطر.

وسيعمل المركز وفق المتطلبات والتشريعات المحلية وسيوفر خدماته لمختلف المجالات بما في ذلك البحث والخدمات الاستشارية وبرامج التدريب والمؤهلات والمؤتمرات وأبحاث الدعم من خلال العمل مع عدد من الهيئات والوكالات الرئيسية.

وتعليقاً على ذلك، قال الدكتور أحمد بدر، الرئيس التنفيذي لمجموعة المعارف: “يسعدنا العمل مع نخبة من الجهات والهيئات العالمية المرموقة لإطلاق مركز التميز لتجنب المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية «سي بي آر إن»، وبما يتماشى مع التزامنا بتطوير المعارف والمهارات للأفراد والشركات، وتمكينهم من التصدي للحوادث الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية. إن الخبرات والمعارف والموارد الكبيرة المتاحة، بما في ذلك الخبرات الوطنية والدولية من مجموعة المعارف، وشركة أوربريكس، ومراكز التميز للاتحاد الأوروبي بدول مجلس التعاون الخليجي، ستشكل دفعة كبيرة وهامة لجهود تنمية القدرات بما يتماشى مع السياسات والأولويات الوطنية والإقليمية.”مجموعة المعارف تطلق مركز التميز «سي بي آر إن»

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

وأضاف: “سيوفر مركز التميز منصة تفاعلية هامة للتواصل مع الخبراء الميدانيين، والتعرف على مجموعة واسعة من التخصصات، ونتطلع لأن يكون بمثابة هيئة للموارد المعتمدة، ونقطة عمل وتعاون مركزية لجميع المعنين والمشاركين في التخطيط ولاستعداد للتعامل مع الأحداث الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والاستجابة لها.”

ومن جانبه، قال السيد أحمد زيد سعيد الشميلي، مؤسس مركز التميز لتجنب المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية في دولة الإمارات العربية المتحدة، الممثل الرسمي لدولة الإمارات العربية المتحدة في الأمانة الإقليمية للاتحاد الأوروبي للطوارئ الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، وممثل الدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية: “وضعنا خلال السنوات القليلة الماضية الأفكار الخاصة بإنشاء المركز وبذلنا الكثير من الجهود الحثيثة التي تكللت اليوم بفضل مسيرة التعاون والشراكات المختلفة في إطلاق هذا المركز الهام، الذي سيعمل بشكل وثيق مع مبادرة مجلس أوروبا التابع للاتحاد الأوروبي، وغيرها من الهيئات الدولية مثل مجلس أوروبا الخاص بدول مجلس التعاون الخليجي، والاتحاد الأوروبي، والمفوضية الأوروبية، ومعهد الأمم المتحدة الأقاليمي لبحوث الجريمة والعدالة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومنظمة الصحة العالمية، والإنتربول، لضمان تلبية كافة متطلبات التدريب لجميع الأطراف المعنية. وسيدعم المركز جميع المهتمين من خلال مشاريع البحث والتطوير المستقبلية، والتي تشمل خدمات رعاية العملاء بعد انتهاء الخدمة، بما في ذلك دعم تقييم المخاطر، وتطوير خطط وإجراءات الاستجابة، ودعم التنفيذ والتقييمات التنظيمية والاستجابة.”

وقالت حوا شرفاري، الرئيس التنفيذي لشركة أوربريكس لتدريب المهارات الفنية والمهنية: “سعداء بإطلاق مركز التميز لتجنب المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية «سي بي آر إن» في دولة الإمارات بالتعاون مع مجموعة المعارف. ونحن على ثقة من أن هذه الشراكة ستعزز من مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة وجهودها للاستعداد والاستجابة للحوادث الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، كما سترسخ مكانتها كمركزًا إقليميًا رائداً في التدريب والتطوير والبحث في مجال المواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية. ومن خلال العمل مع جميع الأطراف المعنية في مجال المواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، سيقوم المركز بسد فجوة إقليمية من خلال توفير برامج تدريبية وتعليمية لمجتمع المواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية في دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك لمنظمات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها.”

ويعتزم مركز التميز تأسيس مرفق خاص يوظف أحدث تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز في دولة الإمارات العربية المتحدة، ليكون الأول من نوعه في منطقة الخليج والشرق الأوسط، والذي سيرقى إلى مصاف أفضل أكاديميات التدريب في مجال الواقع الافتراضي والواقع المعزز في العالم للحماية المدنية والاستجابة للطوارئ، بما في ذلك سنغافورة وكوريا وجامعة كوفنتري في المملكة المتحدة.

وتُعد مجموعة المعارف جهة إقليمية رائدة ذات خبرة واسعة في دعم وتعزيز القدرات المهنية والتقنية للقوى العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومؤسساتها الخاصة والعامة. وقدمت منذ تأسيسها حلولًا في التدريب والتطوير لأكثر من 150,000 شخص في أكثر من 19 دولة بالتعاون مع أكثر من 25 شريكًا دوليًا

نبذة عن مجموعة المعارف:

مجموعة المعارف جهة إقليمية رائدة ذات خبرة واسعة في دعم وتعزيز القدرات المهنية والتقنية للقوة العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومؤسساتها الخاصة والعامة. ومن خلال حلول التدريب والتطوير، والاستشارات، والمشاريع المتخصّصة، والاستعانة بمصادر خارجية، بنت مجموعة المعارف محفظة كاملة من الخدمات لدعم المتطلبات الفريدة للعملاء.

ونحن متجدّدون في طريقة تطبيق هذه المعرفة ووضع الحلول مستغلّين تجربتنا الفريدة الواسعة النطاق لصياغة حلول معدّة حسب الطلب تتجاوز التوقّعات.

تتمتّع هيئتنا التعليمية وموظفونا الذين يزيد عددهم على 200 بخبرة عميقة في صناعة المعرفة وتجربة إقليمية واسعة، بينما تستفيد من أفضل المعارف العالمية عبر الشراكات مع مجموعة مختارة من شركات التعليم والاستشارات العالمية، إلى جانب ما يزيد على 400 شريك عالمي ذوي خبرات متخصّصة. ويعني ذلك أننا نستطيع أن ننهل من قاعدة معرفية واسعة حيثما عملنا لتقديم حلول مهنية رفيعة لعملائنا.

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 35 total views,  1 views today