مدارس “جيمس للتعليم” تحتفي بنهاية العام الدراسي بأسلوب مبتكر                                                                              

  ودّع المعلمون والطلاب والأهالي العام الدراسي 2019-2020 بالمشاركة في مواكب السيارات والزيارات المنزلية المفاجئة لتهنئة الطلاب وتوديعهم 

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 09 يوليو 2020: بحثاً عن سبل مبتكرة للاحتفاء بنهاية العام الدراسي والالتزام في الوقت نفسه بتوجيهات التباعد الاجتماعي، شاركت أربع مدارس تابعة لمجموعة “جيمس للتعليم” وهي مدرسة كامبردج انترناشيونال – دبي؛ ومدرسة جيمس فيرست بوينت – ذا فيلا؛ ومدرسة جيمس متروبول – موتور سيتي ومدرسة جيمس ولينغتون الابتدائية، مؤخراً في تنظيم مجموعة متنوعة من الفعاليات على مدار الأيام القليلة الماضية، ومنها تسع مواكب للسيارات ونحو 100 زيارة منزلية مفاجئة وسبع ساعات من احتفالات التخرج الافتراضية.

وعملاً ببروتوكولات السلامة الصارمة، لوّح نحو 150 من موظفي المدارس من معلمين ومدراء بأياديهم من بعيد توديعاً للطلاب والأهالي في 1540 سيارة مزينة باللافتات والبالونات. وحضر مواكب السيارات التي انطلقت في المدارس نحو 600 طالب منهم  232 خريجاً من السنة الثالثة عشرة.

وبهذه المناسبة، قال لاشلان ماكينون، الرئيس التنفيذي ومدير مدرسة كامبردج انترناشيونال- دبي: “شهدت احتفالات نهاية السنة الدراسية إقبالاً رائعاً، فقد توافد الطلاب والأهالي والأصدقاء لمشاركتنا هذه الاحتفالات المتميزة على متن أكثر من 100 سيارة. وانطلقت السيارات في موكب حافل مروراً بالمعلمين وفريق الإدارة العليا الذين تمنوا للطلاب مستقبلاً مشرقاً مكللاً بالنجاح”.

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

وحظي طلاب “مدرسة جيمس فيرست بوينت- ذا فيلا” بفرصة التفاعل مع معلميهم في بيئة آمنة، وتسنى للمعلمين  تقديم الشكر للأهالي على ما قدموه من دعم خلال فترة التعلم عن بعد.مدارس “جيمس للتعليم” تحتفي بنهاية العام الدراسي بأسلوب مبتكر                                                                               

من جهته، قال داني دويل، مدير مدرسة جيمس فيرست بوينت – ذا فيلا: “تمثل المدرسة أسرة كبيرة واحدة بالنسبة لنا، والأطفال هم الحافز الرئيسي الذي دفعنا لاختيار مهنة التعليم، ونودّعهم اليوم بقلوب ملؤها المحبة المتبادلة التي جمعتنا بهم طوال السنين. ونظراً لأهمية الحفاظ على هذا الرابط المقدس بيننا، سررنا اليوم برؤيتهم تأكيداً على افتقادنا لضحكاتهم ولنؤكد لهم أنهم باقون في قلوبنا. كما أسعدنا أن نلتقي بعائلات طلابنا لنطمئن على أحوالهم ونؤكد لهم على استعدادنا لاستقبالهم في شهر سبتمبر”.

وكان طلاب مدرسة جيمس فيرست بوينت سعداء بالمشاركة في مواكب المدرسة المفعمة بالألوان، وقالت فيبي روبرتس، طالبة في الصف الخامس: “لقد كانت تجربة مذهلة. سررت برؤية أستاذي والمدرس المساعد مرة أخرى بعد غياب دام لأسابيع. وصحيحٌ أننا التقينا يومياً عبر التعلم عن بعد لكن الموضوع مختلف كلياً، فجميعنا نستمتع برفقة بعضنا. سررت أيضاً بالدخول من بوابات المدرسة واستعادة ذكرياتي في مدرستي التي أحبها. أنتظر بفارغ الصبر العودة إليها في شهر سبتمبر لرؤية أصدقائي من جديد”.

من جهتها، ابتكرت مدرسة جيمس ولينغتون الابتدائية أسلوباً آخر عبر زيارة طلاب الصف السادس في منازلهم ، حيث قام أكثر من 100 معلم بالتخطيط سراً مع الأهالي لترتيب زيارات منزلية مفاجئة لتهنئة الطلاب الناجحين شخصياً وتسليمهم حقيبة هدايا التخرج، وذلك مع الالتزام بتوجيهات التباعد الاجتماعي والسلامة.

حول “جيمس للتعليم”

تعتبر “جيمس للتعليم” واحدةً من أضخم وأقدم مزودي خدمات التعليم الخاص من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر في العالم، وهي أيضاً أفضل خيار للتعليم الخاص رفيع المستوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتحظى المجموعة، وهي شركة محلية إماراتية تأسست عام 1959، بسجل استثنائي لناحية تنوع المناهج والخيارات التي تقدمها لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية. وتقدم “جيمس للتعليم” اليوم خدماتها لأكثر من 130 ألف طالباً في 66 مدرسة حول العالم. وهي تعمل عبر شبكتها المتنامية من المدارس ومؤسستها الخيرية على تحقيق رؤية مؤسسها في توفير أرقى مستويات التعليم لجميع الأطفال.

 43 total views,  1 views today