مدرسة هورايزون الإنجليزية تخوض تحدي دبي للياقة 2020

تبدع المدرسة الابتدائية المميّزة في وضع جدول زمني مصمّم خصّيصًا لأنشطة اللياقة البدنية، فتتحدّى التلاميذ وأولياء الأمور للمشاركة في تحدي دبي 30 × 30

في إطار تحدي دبي للياقة هذا العام، صمّمت مدرسة هورايزون الإنجليزية لتلاميذها سلسلة من التحديات الرياضية المبتكرة والحماسية التي يُنظّم كل منها لمدة 30 دقيقة سواء في قاعة الصف أو افتراضيًا. وقد أطلقت أيضًا “تحدي اللياقة العائلية 30×30” لتشجيع أولياء الأمور على المشاركة في أنشطة اللياقة البدنية من دون أن يغادروا منازلهم.

في الواقع، سيخوض التلاميذ وأولياء الأمور عددًا من التحديات الرياضية طوال الفترة التي يمتدّ عليها تحدي 30×30، أي من 30 أكتوبر إلى 28 نوفمبر 2020. وبالنسبة إلى الأنشطة في قاعات الصفوف، تشمل “تحدي حجر-ورقة-مقص” حيث يشارك التلاميذ في اللعبة المسلّية بطريقة جديدة من خلال وضعيات تمرين بينما يجلسون. وفيما يجمع الفائزون نقاطًا، يتوجّب على الخاسرين استكمال مجموعة من التمارين المحدّدة. وثمّة أيضًا “لعبة التمرين بحسب الاسم” حيث يمارس كل تلميذ عددًا من التحديات بحسب أحرف الأبجدية في اسمه. وتكون مشاركة التلاميذ في هذه التحديات إمّا فردية أو عبر فرق أو حتّى كصفّ بأكمله خلال فترات الاستراحة في الحرم المدرسي. وبمساعدة المدرّسين ومع الالتزام بإرشادات السلامة الخاصة بهيئة المعرفة والتنمية البشرية وببروتوكولات التباعد الاجتماعي، تساعد هذه الأنشطة في قاعات الصفوف على تحسين القدرة على التحمّل ووضعية الجسم والتركيز على تقوية العضلات الأساسية.

وفي هذا الإطار، يقول السيد إيان والاس، مدير مدرسة هورايزون الإنجليزية: “نسعى في مدرسة هورايزون الإنجليزية إلى تقريب مجتمعنا المدرسي من بعضه. ومن خلال تحدي دبي للياقة، نرغب في أن نشجّع على نمط حياة صحي وعلى شعور أقوى بالتكافل. وإنّنا لمتحمّسون لهذا الشهر المفعم بالطاقة ولا يسعنا الانتظار لتشارك هذه اللحظات مع مجتمع هورايزون”.مدرسة هورايزون الإنجليزية تخوض تحدي دبي للياقة 2020

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

وسيحوّل حرم جميرا ملعب المدرسة وملاعب التنس إلى مناطق مختلفة لمسارات اللياقة وإلى مساحات حواجز تدريبية، فيتشجّع التلاميذ على المشاركة في تحديات حماسية كالتمارين الصباحية “Wake up, Shake up” و”لعبة هورايزون فري فوكس” و”لعبة الخفة سفينة-قرش-شاطئ” كما وتمارين اليوغا. بالإضافة إلى ذلك، يستطيع التلاميذ تشكيل فرق وتحدّي صفوف أخرى في أنشطة اللياقة الافتراضية. فعلى سبيل المثال، في لعبة “تيك تاك تو”، تتناوب الفرق لوضع عدادات افتراضية على التحديات فيتوجّب على الخصم في كل مرة إنهاء التحدي لإكمال العداد، ويكون الفائز أول فريق ينجح في الحصول على ثلاثة عدادات متتالية. أمّا في لعبة “Connect4″، فتتنافس الصفوف وفق قواعد مماثلة غير أنّ الرابح يكون الفريق الحاصل على أربعة عدادات متتالية.

من جهته، يشير السيد ديفيد تانجني، مساعد مدير مدرسة هورايزون الإنجليزية والمسؤول عن تحدي دبي للياقة في المدرسة: “يُعتبر تحدي دبي للياقة فرصة مناسبة لتعليم الأطفال القيم المهمة المتمثلة في التصميم والمثابرة والعمل الجاد. ومن خلال مشاركتنا، نحفّز عقول تلاميذنا وأجسادهم على حد سواء كما ونحسّن صحتهم الجسدية والعقلية.  وإنّنا نرغب فعلًا في تعزيز حماسة التلاميذ بشأن صحتهم ورفاهيتهم، مع تعزيز مهارات بناء الفريق بشكل إيجابي والروح الرياضية والصداقة الصحية”.

وهذا العام، ستشمل أنشطة المدرسة المستوحاة من عالم اللياقة جميع أفراد العائلة، وذلك من خلال “تحدي اللياقة العائلية 30×30” الذي سيشجّع أولياء الأمور على تحدي أنفسهم لإكمال مختلف التحديات الرياضية مع أولادهم في المنزل. وبدءًا من الأنشطة البسيطة كالنزهات العائلية وجلسات اليوغا التي تمتدّ كل منها على 30 دقيقة عبر روابط يوتيوب وصولًا إلى تحدي البلانك طوال 30 يومًا للشجعان، سترسل المدرسة إلى الأهل تمارين لياقة بدنية بشكل يومي. بالإضافة إلى ذلك، عقدت مدرسة هورايزون الإنجليزية شراكة مع بيل كافيه لتزويد الأهل بوصفات صحية وسهلة لتحضير عصائر الفاكهة والسلطات والفطائر والاستمتاع بتناولها مع أفراد الأسرة.

 48 total views,  1 views today