معهد دبي للتصميم والابتكار يطلق ورشة تدريب رقمي لأكبر مسابقة طلابية بالإمارات التواصل الافتراضي لمتابعة برنامج فسحة التصميم  

دبي، 30 مارس 2020: مع اعتماد المدارس للتعلم عبر الإنترنت بسبب الظروف الاستثنائية الحالية، يستمر برنامج “فسحة التصميم” عبر استخدام التواصل الافتراضي والاجتماعات عبر الفيديو.

وتبنى معهد دبي للتصميم والابتكار، وهو أول جامعة مخصصة حصرياً للتصميم والابتكار في المنطقة، نظاماً يحاكي ورش العمل التدريبية الرقمية للمسابقة التي تعد نشاطاً خارج المنهج وتستنفر طاقات الطلاب لحل مشكلات عالمية حقيقية من خلال دمج المعرفة البصرية والمهارات الرقمية والكفاءة الاستراتيجية.

وحظي معهد دبي للتصميم والابتكار بإشادات واسعة من شركات رائدة عقب اتخاذه إجراءات سريعة للحفاظ على زخم برنامج فسحة التصميم أكبر مسابقة تصميم طلابية في الإمارات.

وأشاد بهذا التوجه شركات عديدة منها نايكي، ليغو الشرق الأوسط، جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، راك بنك، ودبي فستيفال سيتي مول، والتي وضعت تحديات تصميمية متنوعة للطلاب من الصف الخامس وحتى الثاني عشر تشمل عدة مجالات، مثل التصميم الداخلي والتحول الرقمي.

وستشهد الصيغة الجديدة لبرنامج فسحة التصميم إرسال الطلاب لفيديو يظهر نموذجهم الأولي إلى أعضاء هيئة التدريس، الذين سيراجعون كل نموذج رقمياً. وستتلقى الفرق العشرة الأولى ملاحظات مفصلة من أعضاء هيئة التدريس عبر الفيديو. كما ستُعقد جلسة افتراضية مفتوحة خلال شهري أبريل ومايو على منصة تعاون افتراضي بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب في المعهد لتعديل تصاميمهم قبل المرحلة النهائية.

وشهدت المشاركة في برنامج فسحة التصميم السنوي الرابع ارتفاعا بعدد المشاركات بنسبة 26% مقارنة بالسنة السابقة، ليبلغ عدد المشاركين هذا العام أكثر من 4500 طالب من 100 مدرسة إماراتية من أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة .

وقال محمد عبدالله، رئيس معهد دبي للتصميم والابتكار: “نركز على دعم اقتصاد المعرفة في الإمارات من خلال الاستثمار بتزويد الطلاب بمهارات متعددة تساعدهم على تحقيق نجاحات باهرة في عالم ستختفي فيه مستقبلا بعض الوظائف الحالية. ولبرنامج فسحة التصميم دور مهم بتعريف الطلاب وأولياء الأمور بأهمية التصميم الآن أكثر من أي وقت مضى، ويعكس التحول إلى ورشة عمل تدريبية رقمية التزامنا بمساعدة الطلاب على إطلاق العنان لابتكاراتهم الإبداعية”.

كما قالت أورسولا بييغانسكا، رئيسة قسم التسويق في ليغو الشرق الأوسط وإفريقيا: “ستضمن ورشة العمل التدريبية الرقمية التي يعقدها المعهد لكل طالب استثمر وقتاً بعد المدرسة في برنامج فسحة التصميم حصوله على التقدير الذي يستحقه، ونحن سعداء بهذا القرار الجدير بالثناء. ويُعتبر تعاوننا الاستراتيجي مع برنامج فسحة التصميم مهماً، فمن خلال هكذا مبادرات نشجع شبابنا على تطوير إبداعهم واستثماره في حل أنواع متعددة من التحديات، وهذا ما تشتهر به مجموعة ليغو. ونتطلع إلى المساهمة في النمو المستمر لقطاع تعليم التصميم المبتكر في الإمارات”.

وأضافت ليلى مصطفى عبد اللطيف، المديرة العامة لجمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة: “في ضوء تفشي فيروس كوفيد-19، نتعلم جميعاً التكيف والتعامل مع مواقف لم نفكر فيها قبل الآن. وأفتخر بتعاوننا الاستراتيجي مع المعهد وأشيد بالتزامه بالمحافظة على زخم أكبر مسابقة تصميم طلابية في الإمارات واستضافتها كورشة عمل تدريبية رقمية، مما يجسد الروح الابتكارية للمسابقة. ويعبر فريقنا لتعليم الشباب في الجمعية عن حماسته لتمكين الشباب في الإمارات من بناء معرفتهم وفهمهم للتحديات البيئية التي تواجه كوكبنا وتطوير مهاراتهم ليتمكنوا من مواجهتها. ويعد عملنا من أجل مستقبل مستدام وعلاقة متوازنة مع الكوكب أكثر أهمية من أي وقت مضى، ويلعب قطاع تعليم التصميم المبتكر في الإمارات دوراً رئيسياً في هذا الجهد العالمي”.

 719 total views,  1 views today