نيسان تحتفل بإنتاج سيارة “ليف” الـ500 ألف تسليم السيارة التي صُنعت في ساندرلاند لعميلة في النروج قبل اليوم العالمي للسيارات الكهربائية

  • “ليف” دعمت السائقين حول العالم وساهمت في التوصل إلى مجتمع أكثر استدامة، حيث تم اجتياز أكثر من 14.8 مليارات كيلومتر من دون انبعاثات منذ عام 2010
  • نيسان شركة رائدة في إنتاج السيارات الكهربائية على نطاق واسع ولها أكثر من عشر سنوات من الخبرة في مجال التطوير والإنتاج

 احتفلت نيسان بإنتاج سيارة “ليف” الـ500 ألف بالتزامن مع اليوم العالمي للسيارات الكهربائية، وهي أول سيارة كهربائية 100% في العالم يتم إنتاجها بكميات كبيرة. ويتواصل إقبال العملاء في جميع أنحاء العالم على السيارة الرائدة عديمة الانبعاثات مع صنع نصف مليون “ليف” على مستوى العالم.

وتم تحقيق هذا الإنجاز في مصنع نيسان في ساندرلاند، إنجلترا، بعد مرور عقد تقريباً على طرح الطراز للبيع للمرة الأولى. وقد طرح المصنع أكثر من 175 ألف سيارة “ليف” منذ أن بدأ بإنتاج هذا الطراز في عام 2013.

وتواصل مصانع نيسان في ساندرلاند تصنيع طرازات “ليف” وفقاً لأعلى المعايير لتعكس الابتكار وتمنح سائقيها متعة القيادة فيما تسعى الشركة إلى إحراز تقدم في التنقل المستدام.نيسان تحتفل بإنتاج سيارة “ليف” الـ500 ألف

وحازت نيسان ليف عدداً من الجوائز حول العالم، بما في ذلك أفضل سيارة لعام 2011 في أوروبا، وأفضل سيارة في العالم لعام 2011، وسيارة العام في اليابان عن عامي 2011 و2012. والأهم أنها حصلت على ثقة مئات الآلاف من العملاء.

 

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

أما مالكة سيارة “ليف” الـ500 ألف فهي النروجية ماريا يانسن التي قالت في هذا الإطار: “اخترت وزوجي شراء سيارة نيسان “ليف” عام 2018 وقد أحببناها. ونحن متحمسان جداً لأن نصبح مالكي سيارة نيسان “ليف” الـ500 ألف. فهذه السيارة تلبي احتياجاتنا من خلال المسافة الكبيرة التي تستطيع اجتيازها والتقنيات المعززة المزودة بها.”

وتضع “ليف” بمتناول العملاء تقنيات متقدمة لتعزيز السلامة والراحة والتحكم على الطريق وهي تتضمن نظام ProPILOT الحائز جوائز – وهو نظام مساعدة يتيح للسيارة التوقف وإعادة التشغيل والبقاء في وسط مسارها – إضافة إلى تقنية الدواسة الإلكترونية التي تتيح القيادة بدواسة واحدة.

تمهيد الطريق لمستقبل كهربائي

مع اجتياز أكثر من 14.8 مليارات كيلومتر من دون تلويث الهواء منذ عام 2010، ساهم مالكو “ليف” حول العالم في منع إصدار أكثر من 2.4 مليارات كيلوغرام من ثاني أكسيد الكربون.

وتحسنت جودة الهواء في جميع أنحاء العالم خلال عمليات الإغلاق الأخيرة بسبب انخفاض أنشطة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وتُظهر الدراسات أن 68% من السكان في أوروبا يؤيدون إجراءات منع العودة إلى المستويات السابقة لتلوث الهواء.

فقد قالت هيلين بيري، رئيسة سيارات الركاب الكهربائية والبنية التحتية في نيسان أوروبا: “لقد لمس المستهلكون حسنات الهواء النظيف والحد من التلوث الضوضائي أثناء عمليات الإغلاق، وهم يتطلعون الآن أكثر من أي وقت مضى إلى اتخاذ خطوات إيجابية نحو مستقبل أكثر استدامة وتساهم نيسان “ليف” في هذه الجهود.”

تحتفل نيسان “ليف” بعيدها العاشر في عام 2020 وتعتمد على خبرة نيسان الواسعة في تطوير سيارات كهربائية عالية الجودة مما يعزز مكانتها كشركة رائدة في مجال التنقل الكهربائي.

وتمنح سيارة “ليف” بقدرة 40 كيلوواط في الساعة و”ليف إي بلاس” بقدرة 62 كيلوواط في الساعة العملاء متعة قيادة سيارة كهربائية قوية بدون انبعاثات. وقد تم تطوير كل سيارة ليف لتتمتع بمزيج مثالي من الطاقة والمدى حيث يستطيع طرازا الـ40 و62 كيلوواط في الساعة أن يجتازا على التوالي 270 و385 كيلومتراً في دورة WLTP.

وزودت “ليف” أيضاً بالتكنولوجيا المتقدمة التي تشمل عدداً من أنظمة مساعدة السائق الذكية مثل ProPILOT الذي يوفر تجربة قيادة أكثر ثقة وتحكماً وبدون بذل مجهود.

ويمكن للسائق والركاب الاستمتاع بالاتصال السلس على الطريق بفضل نظام المعلومات والترفيه المتقدم NissanConnect  الذي يضم Apple CarPlay و Android Auto لسهولة الدمج مع الهاتف الذكي.

 254 total views,  1 views today